هل يمكن تخيل دوري إسباني من دون برشلونة؟ بالتأكيد فإن هذا الأمر لا يحتمله عقل وهو أشبه بالخيال، غير أنه من الممكن أن يصبح حقيقة وواقعاً. كيف ذلك؟ انفصال كاتالونيا، كما يطالب الإقليم، عن إسبانيا، يعني أن برشلونة وجاره إسبانيول لن يحق لهما المشاركة في منافسات «الليغا». هذا ما أفاد به خافيير تيباس، رئيس اللجنة المنظمة للدوري الإسباني لكرة القدم.


وقال تيباس في تصريحات لشبكة «أوندا زيرو» الإذاعية: «برشلونة وإسبانيول لن يلعبا ضمن منافسات الدوري الإسباني حال انفصال كاتالونيا».
وأضاف «أنا ما كنت لأسمح لهما باللعب للأسباب الآتية: قانون الرياضة لا يتيح لدولة غير إسبانية المشاركة في بطولة الدوري المحلي أو المنافسات الرسمية الإسبانية بشكلٍ عام».
وأوضح تيباس «من أجل إجراء تغيير على هذا الموضوع فالأمر يحتاج إلى تغيير داخل البرلمان، بالإضافة إلى أنه يجب مشاورة القطاع المعني بالقضية ومعرفة موقفه من رفض التغيير أو قبوله».
الا أن كلام تيباس لا يمكن ابعاده على الإطلاق عن الضغط السياسي على كاتالونيا لثنيها عن الانفصال، وذلك نظراً إلى الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها برشلونة في إسبانيا.
وتزامناً، أكد «البرسا» أنه سيتقدّم في غضون الأيام القليلة المقبلة باستئناف العقوبة التي أصدرها الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بحرمانه من التعاقد مع لاعبين حتى كانون الثاني 2016 ، لمخالفة قواعد ضم لاعبين دون السن القانونية.
وذكر نائب المسؤول الإعلامي والمتحدث باسم النادي، مانيل أرويو، في مؤتمر صحافي، أن المستشارين القانونيين للنادي يعملون حالياً على إعداد استئناف لتقديمه أمام محكمة التحكيم الرياضي وتحسين الموقف القانوني للنادي في قضية ضم النجم البرازيلي نيمار.
وأوضح أرويو أن المستشارين القانونيين قاموا بدراسة حيثيات قرار الفيفا، و»نعمل حالياً لإرسال الاستئناف خلال الأيام الـ 20 المقبلة. ونرى أن النادي لديه هامش لتحسين وضعه»، في الوقت الذي أقرّ فيه بوجود «بعض التفاصيل» في أكاديمية «لا ماسيا» كان من الأفضل إدارتها بشكل آخر.
وخلال الاجتماع الاعتيادي، بحثت إدارة «البرسا» وضع النادي في قضية نيمار، بعدما أدلى الرئيس السابق ساندرو روسيل والمدير العام أنطوني روسيتش بإفادتهما أمام قاضي المحكمة الوطنية بابلو روز.
وأبدى أرويو تفاؤله بهذا الشأن، مؤكداً أن القضية كانت تستدعي أن تقوم محكمة إدارية بالنظر فيها.