نجح لاعبو منتخب لبنان لكرة القدم في تلميع صورتهم ومحو آثار الهزيمة الثقيلة أمام القطريين، بعد تعادلهم 1 - 1 مع المضيف السعودي في جدة، في المباراة الودية الثانية أمام جمهور لبناني كبير استحق التهنئة على مؤازرته للمنتخب. وتمتع اللاعبون بروح المسؤولية، بعكس اللقاء السابق، حيث أحرجوا مضيفيهم وقارعوهم على مدار الدقائق الـ 96 التي شهدتها المباراة.


ولم يدخل المدير الفني جوسيبي جيانيني سوى تعديل واحد على تشكيلته، حيث أشرك يوسف حمادة مكان سيرج سعيد. لكن ما ميّز المنتخب اللبناني في اللقاء مع السعوديين، هو تراجع نسبة الأخطاء القاتلة من قبل خط الدفاع، إلى جانب نجاح خط الوسط في تشكيل خط دفاع أول أمام السعوديين الذين لعبوا بتشكيلة شبه مكتملة. فنايف هزازي كان حاضراً، وكذلك الأمر بالنسبة إلى حسين عبد الغني وعمر هوساوي الذي سجّل هدف بلاده في الدقيقة الـ 14 من كرة ركنية. لكن الرد اللبناني كان سريعاً بعد دقيقة واحدة عبر جملة كروية جميلة بين حسين عواضة ومحمد غدار الذي استبسل للكرة وسددها نحو المرمى، ففشل حسن معاذ في إبعادها، فسجلها خطأً في مرماه.

استحق الجمهور
اللبناني التحية على حضوره
الكبير في اللقاء

وكان معظم لاعبي منتخب لبنان نجوماً، وخصوصاً نور منصور ووليد إسماعيل في خط الدفاع، وكذلك الأمر بالنسبة إلى هيثم فاعور في الشوط الأول. أضف اليهم الجهد الكبير الذي بذله حسين عواضة عن الجهة اليمنى، وخصوصاً على الصعيد الدفاعي. بقيت نقطة الضعف من جهة جارد شومان، رغم تحسن أدائه عن اللقاء الأول، وكذلك الأمر بالنسبة إلى حسين إبراهيم. لكن لا يمكن التقليل من جهودهما، لأن الخصم السعودي لا يستهان به، وهو المتعادل مع الأوروغواي 1 - 1، خصوصاً أن خبرة شومان وإبراهيم متواضعة مقارنة بالهزازي وحسين عبد الغني.
واللافت هو قدرة اللبنانيين على شل حركة السعوديين في الشوط الثاني، خصوصاً مع دخول قاسم الزين الذي قدم أداءً عالياً في الدقائق التي شارك فيها، وكذلك الأمر بالنسبة إلى وسام صالح الذي كان خير بديل لفاعور، رغم فارق الخبرة بين اللاعبين. لكن علامة الاستفهام كانت حول أداء حسن معتوق الذي خيّب الآمال، حيث كان الجهاز الفني يعوّل عليه في اللقاء، إلا أن معتوق لم يكن في يومه على الإطلاق.
مثّل لبنان: الحارس لاري مهنا واللاعبون نور منصور، وليد إسماعيل، غازي حنينة، هيثم فاعور (وسام صالح)، جارد شومان، حسين إبراهيم، يوسف حمادة (سيرج سعيد)، حسن معتوق (شادي حرب)، حسين عواضة (مهدي فحص) ومحمد غدار (محمود سبليني).