تلقت كرة القدم اللبنانية جرعة معنوية كبيرة مع تحوّل لقاء القمة بين النجمة والأنصار الى ما يشبه العرس الكروي خصوصاً على الصعيد الجماهيري، فاستحق جمهورا الفريقين التهنئة بعد اللوحة الجميلة التي صنعاها على مدرجات ملعب صيدا.

«دربي لبنان» انتهى لمصلحة النجمة 2 - 1 في لقاء لم يستحق فيه الأنصاريون الخسارة بعد العرض الكبير في الشوط الأول، فيما عرف النجمة كيف يخطفون النقاط مستغلين نقطة التحوّل الرئيسية في اللقاء، مع طرد مستحق للاعب الأنصار أنس أبو صالح في الدقيقة 50 بعد نيله الإنذار الثاني لعرقلته خالد تكه جي في فرصة واعدة.

ولعب الأنصار بتشكيلته المعتادة، وكان الطرف الأفضل في الشوط الأول، حيث «التهم» لاعبي النجمة دون القدرة على هز شباك الحارس المتألّق نزيه أسعد، الذي وقفت العارضة الى جانبه، متصدية لتسديدة صاروخية من محمد عطوي. في المقابل، استعاد النجمة مدافعه التونسي حمدي المبروك، فيما حافظ المدير الفني ثيو بوكير على وليد اسماعيل في قلب الدفاع، لكن النجمة بدا تائهاً في الشوط الأول حيث غابت فرصه عن مرى الحارس لاري مهنا.
في الشوط الثاني، انقلبت الحال بعد طرد أبو صالح، حيث عرف بوكير كيف يستغل النقص العددي، أولاً عبر تبديله الصائب بإشراك محمد قاسم، وثانياً مستغلاً أخطاء وقع فيها المدرب الأنصاري الصربي زوران بيسيتش بعد طرد أبو صالح، حين اخرج المميز محمد عطوي من خط الوسط، وأشرك حسين سيد في مشاركته الأولى هذا الموسم لتدعيم خط الدفاع. فدفع بيسيتش ثمن عدم جاهزية سيد لمباراة كبيرة كهذه، حيث يتحمل مدافع الأنصار مسؤولية الهدفين. الأول حين لم يستطع مراقبة القائد عباس عطوي بطريقة صحيحة، فسجل عطوي هدفاً رائعاً بعد كرة ملعوبة مع «توأم روحه» خالد تكه جي في الدقيقة 70. أما خطأ سيّد الثاني، فكان بخسارته الكرة أمام «الجرافة» لاسينا سورو، الذي مرر الكرة الى البديل محمد قاسم، فسجّل الأخير هدف التعزيز في الدقيقة 84. وعادل الأنصار بهدف برنس من ركلة جزاء بعد عرقلة وليد اسماعيل للبديل عماد غدار في الدقيقة 88، لكن الوقت الباقي لم يكن كافياً لتعديل النتيجة.
على ملعب العهد، كان صاحب الأرض يحقق فوزاً مريحاً على ضيفه الإخاء الأهلي عاليه 3 - 0، في لقاء من طرف واحد استحق فيه العهداويون الفوز نظراً لتفوقهم الفني. أما الإخاء، فأصبح في وضع حرج نتيجة ضعف قدراته الفنية، وخصوصاً على الصعيد الهجومي.
وافتتح العهد التسجيل عبر التونسي ايهاب المساكني بتسديدة قوية في الدقيقة 33. وفي الشوط الثاني، عزز العاجي ريمي اديكو النتيجة، قبل أن يضيف المساكني الهدف الثالث في الدقيقة 71.
وعلى ملعب بيروت البلدي، عرقل الضيف السلام زغرتا فريق الصفاء وأبعده عن الصدارة بتعادله معه 2 - 2. وتقدم السلام 2 - 0
بهدفي أحمد الخطيب في الدقيقة 9، والأرجنتيني لوكاس غالان 46. وفي الشوط الثاني، انتفض الصفاء ونجح في تقليص الفارق سريعا عن طريق روني عازار، قبل أن يهدر قائده نور منصور ركلة جزاء ارتدت من القائم الأيسر للمرمى الزغرتاوي. في الدقيقة 78 عادل السوري عبد الرحمن العكاري النتيجة 2 - 2.
وعلى ملعب برج حمود، حقق الراسينغ فوزاً ثميناً على النبي شيت 1-0 بهدف سجله مهاجه النيجيري ابراهيم باباتوندي في الدقيقة 15. وأهدر النبي شيت فرصة تعديل النتيجة بعدما اضاع مهاجمه السنغالي الشيخ ديوك ركلة جزاء في الدقيقة 30. علماً أن الراسينغ لعب منقوصاً من الدقيقة 67 بعد طرد مدافعه ابراهيم أبو جبل.
وفي طرابلس، تغلب صاحب الأرض على شباب الساحل 2 - 0، سجلهما الغانيان مايكل كافو (42) ودوغلاس نكروما (68). وطرد للساحل لاعبه كريست ريمي في الدقائق الأخيرة.
وكان الأسبوع قد افتتح بتعادل سلبي بين التضامن صور وضيفه الغازية في مباراة مملة للنسيان.

الترتيب العام للأسبوع السادس