وجّه بطل العالم في الأعوام الأربعة الماضية، الألماني سيباستيان فيتيل، سائق «ريد بُل رينو»، رسالة دعم لمواطنه نيكو روزبرغ، سائق «مرسيدس آي أم جي»، في صراعه على لقب الموسم الحالي في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، مع زميله البريطاني لويس هاميلتون، وذلك قبل المرحلة الختامية التي ستقام على حلبة مرسى ياس في إمارة أبوظبي.


وقال فيتيل: «السائقان الاثنان في مرسيدس يستحقان اللقب»، مضيفاً: «هاميلتون فاز بسباقات أكثر، لكن روزبرغ كان أكثر ثباتاً وذكاءً. هما سائقان من نوعية مختلفة، لكن كليهما قام بعمل جيد جداً هذا العام».
وقارن هاميلتون بين وضعية روزبرغ حالياً ووضعيته عام 2010 عندما كان الإسباني فرناندو ألونسو والأوسترالي مارك ويبر يتقدمان عليه قبل السباق الختامي، إلا أنه تمكن في النهاية من حسم اللقب لمصلحته، قائلاً: «لحسن حظي، الآخرون فشلوا ولم يحققوا النقاط الكافية. لقد فوجئت لأن الترشيحات كانت بوضوح في صالح ألونسو وويبر. روزبرغ في وضع مشابه. لديه إذاً حظوظه للفوز باللقب».
وتابع فيتيل قائلاً: «كان وضعي مثله، كنت أعلم أن الفرصة الوحيدة هي الفوز بالسباق الأخير، لذا كان تركيزي منصبّاً على هذا الأمر. لم أكن أستمع الى جهاز الاتصال خلال السباق حول المستجدات».
إلا أن اهتمام فيتيل بالمنافسة في سباق أبوظبي بين روزبرغ وهاميلتون، لا يلغي بأنه سيركّز على قيادته لتحقيق نتيجة إيجابية «فهذا سباقي الأخير مع ريد بُل».
من جهة أخرى، سيترك البريطاني غاري بافيت مركزه كسائق احتياطي وللتجارب في فريق ماكلارين مرسيدس في نهاية الموسم الحالي عندما سينتقل الفريق من استخدام محركات مرسيدس الى هوندا.
وأفاد ماكلارين بأن بطل سباقات السيارات السياحية الألمانية السابق الذي سيواصل المنافسة في هذه السلسلة مع فريق تابع لمرسيدس سيتركه بعد ثماني سنوات قضاها كسائق للتجارب ومئات الساعات التي أمضاها على أجهزة المحاكاة.
وقال السائق، البالغ من العمر 33 عاماً، في بيانٍ للفريق: «استمتعت بالعمل مع ماكلارين، وأتمنى أن أكون قد تركت انطباعاً وإرثاً جيداً هناك».
وأضاف: «لديّ الكثير من الأصدقاء في ماكلارين وأتمنى لهم جميعاً كل التوفيق». ولم يعلن ماكلارين حتى الآن عن تشكيلة سائقيه لموسم 2015، حيث من المتوقع أن يعود ألونسو الى الفريق من فيراري.