وجّه بنك بيروت المتصدر رسالة شديدة اللهجة الى كل منافسيه الطامحين إلى انتزاع اللقب منه، وذلك عندما حقق فوزاً عريضاً على مضيفه الجيش اللبناني ثالث الترتيب العام 6-1، في المباراة التي اجريت بينهما على ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي، في المرحلة السادسة عشرة من الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات.


وهذه هي اسوأ خسارة للجيش منذ بداية الموسم، وهو واجه فريقاً يسير في مستوى تصاعدي منذ عودته من مشاركة مخيّبة في بطولة الاندية الآسيوية، حيث شرع في تحقيق الانتصارات، وذلك في ظل تصاعد منسوب الكيميائية بين افراده، برغم استمرار غياب مدربه الصربي ديان دييدودفيتش عنه بسبب عقوبة الايقاف.
وحسم الفائز اللقاء عندما سجل ستة اهداف، تناوب عليها البرازيلي رودولفو دا كوستا (2) واحمد خير الدين (2) ومصطفى سرحان وياسر سلمان، قبل ان يردّ الدولي محمد عثمان بالهدف الوحيد للخاسر.
كذلك، حسم الميادين الوصيف مواجهته مع مضيفه طرابلس الفيحاء الرابع بتغلبه عليه 4-2، على الملعب عينه.
وبدأت المباراة بطريقة ممتازة للفريق الشمالي الذي تقدّم بواسطة كامل الياس مستغلاً خطأ في التغطية، الا ان الشاب مصطفى رحيّم عادل للميادين بكرة من مسافة قريبة في شباك الحارس سركيس اسكدجيان الذي تألق في الشوط الاول بتصديه لعددٍ كبير من الكرات.
واستعاد الطرابلسيون التقدّم بهدفٍ رائع من كرة صاروخية سددها ادمون شحادة، قبل ان يعادل محمود دقيق للميادين بكرة ارسلها الى المرمى المشرّع بعد خطأ في الخروج والتمرير من اسكدجيان، تلاه الهدف الثالث بواسطة حسن زيتون اثر لعبة منسّقة مع الفلسطيني مصطفى حلاق، ما دفع طرابلس للجوء الى الـ «باور بلاير» حيث خطف الكابتن قاسم قوصان الكرة من الياس وسار بها ليودعها الشباك مسجلاً الهدف الرابع.
ويتصدر بنك بيروت الترتيب العام بـ 42 نقطة، مقابل 39 للميادين، و33 للجيش، و25 لطرابلس.
وفي النتائج الاخرى، انتزع الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا المركز السادس من الشويفات بفوزه عليه 5-3، بنيما تغلب القلمون على غانرز ليبانون 5-1، وبلدية الغبيري على الربيع 10-4.
هذا وكان الاتحاد اللبناني قد اختتم دورة المدربين الآسيوية - المستوى الأول التي اشرف عليها المحاضر العراقي وميض شامل، حيث وزّع الامين العام جهاد الشحف شهادات الحضور على المدربين الـ 22 المشاركين.