كرّس فريق الراسينغ نفسه عقدة للنجمة حين عرقله أمس، وكاد أن يسقطه لولا معادلة النتيجة من جانب النجمة 2 - 2 في الدقيقة الأخيرة من اللقاء في ختام الأسبوع السابع من الدوري اللبناني لكرة القدم على ملعب صيدا البلدي. وكان حارس مرمى الراسينغ محمد سنتينا بطل المباراة من دون منازع حين حرم النجمة من فوز مستحق نتيجة الفرص الكثيرة التي تصدى لها ببراعة، مستعيناً بالعارضة التي تصدت لركلة جزاء سددها القائد عباس عطوي. التشكيلة النجماوية شهدت مشاركة قاسم الزين كلاعب أساسي في خط الدفاع عن الجهة اليمنى بعد إصابة محمد حمود، في حين جاءت تشكيلة الراسينغ شبه مكتملة مع عودة محمد مطر.


وباغت الراسينغاويون ضيوفهم مبكراً في الدقيقة 15 حين سجلوا هدف السبق من كرة بعيدة لبول رستم وجدت طريقها الى شباك الحارس نزيه أسعد بطريقة غريبة، حيث يتحمل أسعد مسؤولية الهدف. لكن تقدم الراسينغ لم يقلق النجماويين كثيراً، حيث بدا فريقهم مسيطراً على مجريات اللقاء فبدا التعادل كأنه مسألة وقت حتى نجح الزين في تسجيل هدف رائع في الدقيقة 46 من الشوط الأول من تسديدة قوية.
وفي الشوط الثاني، استمرت السيطرة النجماوية وأثمرت ركلة جزاء احتسبها الحكم علي رضا بعد عرقلة محمد مطر لسي الشيخ. لكن القائد عطوي الذي لم يكن في يومه أخفق في تسجيلها في الدقيقة 54. وجاء رد الراسينغ سريعاً عبر سامر شحادة الذي خطف هدف التقدم مستغلاً خطأ في المراقبة من محمد فواز وترجمة عرضية سيرج سعيد الى هدف الـ 2 - 1 في الدقيقة 61.


عزز النجمة مركزه الثالث برصيد 14 نقطة وبفارق المواجهات عن الصفاء

وعاش النجماويون على أعصابهم، رغم دخول حسن محمد الذي لا يزال بعيداً عن أجواء المنافسة رغم تألقه في المباريات الودية، فانتظر الجمهور النجماوي حتى الدقيقة 90 حين خطف خالد تكه جي نقطة المباراة، مسجلاً هدف التعادل بعد تمريرة من سي الشيخ.
وقد حددت لجنة المسابقات جدول مباريات الأسبوع الثامن حيث يلعب الصفاء مع العهد يوم الجمعة في 21 الجاري عند الساعة 15.30 على ملعب صيدا. ويستكمل الأسبوع السبت بلقاءين بين الشباب الغازية وشباب الساحل على ملعب كفرجوز عند الساعة 14.15، والأنصار مع طرابلس على ملعب بيروت البلدي عند الساعة 15.30. ويختتم الأسبوع الأحد، فيلعب النبي شيت مع ضيفه السلام زغرتا عند الساعة 14.15، والراسينغ مع ضيفه التضامن صور في برج حمود في التوقيت عينه، والنجمة مع الإخاء الأهلي عاليه عند الساعة 15.30 على ملعب صيدا.