يضع برشلونة، حامل اللقب، نصب عينيه الاستفادة من مباراته المؤجلة من المرحلة السادسة عشرة للدوري الإسباني لكرة القدم أمام مضيفه سبورتينغ خيخون، الليلة الساعة 19,30 بتوقيت بيروت، للابتعاد في الصدارة.

وفي حال فوزه المتوقع اليوم في معقل خيخون في المباراة التي تأجلت في كانون الأول الماضي بسبب انشغاله بكأس العالم للأندية، سيبتعد "البرسا" في الصدارة بفارق ست نقاط وسيقطع بالتالي شوطاً هاماً نحو الاحتفاظ باللقب.
ويقدم برشلونة، الذي ينافس على ثلاث جبهات مجدداً بعدما بلغ نهائي مسابقة الكأس حيث سيتواجه مع اشبيلية، الى جانب وجوده في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، حيث يلتقي أرسنال الانكليزي الثلاثاء المقبل في لقاء الذهاب على ملعب الأخير، عروضاً رائعة هذا الموسم؛ وآخر فصولها يوم الأحد عندما اكتسح سلتا فيغو 6-1 بفضل ثلاثية من الهداف الأوروغوياني لويس سواريز الذي رفع رصيده إلى 12 هدفاً في آخر 5 مباريات خاضها على "كامب نو" في جميع المسابقات، وإلى 23 هدفاً في الدوري حتى الآن في صدارة الهدافين بفارق هدفين أمام نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو.
ويبدو فريق المدرب لويس انريكي مرشحاً لتحقيق فوزه السابع على التوالي وتعزيز رقمه القياسي والمحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الحادية والثلاثين على التوالي، وخصوصاً في ظل المستوى المذهل الذي يقدمه والأداء المثير الذي طال حتى تنفيذ ركلات الجزاء بعد الذي قام به الأرجنتيني ليونيل ميسي وسواريز في لقاء الأحد، حيث مرر الأول الكرة للثاني عوضاً عن تسديدها فسددها الأوروغوياني في الشباك بعدما ارتمى الحارس أرضاً ظناً منه بأن الأرجنتيني سيسدد.
وستكون مباراة الأربعاء مميزة للويس إنريكي لأنها تجمعه بفريق بداياته الكروية، إذ بدأ مشواره كلاعب في الفرق العمرية لسبورتينغ خيخون عام 1988 ثم التحق بالفريق الأول عام 1989 وبقي معه حتى 1991.
كما تحمل المباراة نكهة إضافية لأنها تجمع انريكي بزميله السابق في سبورتينغ خيخون وبرشلونة ابيلاردو فرنانديز الذي يشرف على الفريق منذ 2014 وقاده هذا الموسم للعودة إلى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ 2012.
"ستكون مباراة صعبة بالتأكيد لأن سبورتينغ فريق مندفع جداً"، هذا ما قاله إنريكي عن خيخون الذي يدخل الى المباراة بعد أربع مباريات متتالية من دون هزيمة.