تلقت كرة القدم اللبنانية صفعة معنوية أمس، مع قرار القوى الأمنية منع حضور الجمهور في مرحلة إياب الدوري اللبناني، حيث تلقى رئيس الاتحاد هاشم حيدر، اتصالاً أمس من المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، أبلغه فيه بقرار منع الجمهور على خلفية الأحداث التي شهدتها بعض المباريات، وتحديداً لقاء الأنصار والصفاء ضمن ربع نهائي كأس لبنان على ملعب برج حمود ومباريات في بطولة الدرجة الثانية.

وطُلب من بصبوص إرسال كتاب رسمي في هذا الشأن كي يتحرك اتحاد اللعبة على أساسه، وحتى إرسال ذلك الكتاب سيتصرف الاتحاد على أن الحضور الجماهيري في مباريات انطلاق مرحلة الإياب طبيعي.
ولا يمكن تبرير قرار القوى الأمنية التي تستهل عملية منع الجمهور لدى أول حادثة، في حين أن مباريات بطولة لبنان لكرة السلة تشهد أحداثاً أكثر، ولعل ما حدث في لقاء الشانفيل وهوبس من اجتياح جمهور الشانفيل للملعب والاعتداء على لاعبي هوبس ما زال حاضراً في الأذهان. ورغم ذلك لم تحرك القوى الأمنية ساكناً في هذا الإطار.