الفوز ثمين، إلا أنه لا يمكن القول إن النتيجة مضمونة في مباراة الإياب. فبعد فوز باريس سان جيرمان على تشلسي 2-1، في مباراة الذهاب بدور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، بقي أن ننتظر النتيجة التي يريد الفريقان العودة بها من ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن.
ليلة أمس نجح السويدي زلاتان ابراهيموفيتش والأوروغوياني إدينسون كافاني في قيادة فريقهما الى تحقيق فوز ثمين، إلا أن لاعبي الـ "بلوز" بقيادة المدرب الهولندي غوس هيدينك قدموا مباراة تكتيكية بامتياز.
في أول ربع ساعة من الشوط الأول، كان الاستحواذ والضغط فرنسيين. بعدها هدأت المباراة، واستوعب تشلسي هذا الهجوم، لتتبدل الأدوار بين الفريقين، هجمة من هنا، ورداً من هناك. مرتدة تلو أخرى للفريقين، أدت إلى ركنيات وضربات حرة برع الحارسان، حارس سان جيرمان الألماني كيفين تراب، وحارس تشلسي الإسباني تيبو كورتوا، في التألق بالتصدي لها. لولا تقديم الأخيرين مستوى عالياً، لكانت المباراة قد حملت أكثر من هدفين للفريقين.
في الدقيقة الـ39، ومن هجمة لسان جيرمان، تحصل من خلالها على كرة ثابتة، نجح ابراهيموفيتش في التسجيل بعدما ارتطمت الكرة بالنيجيري جون أوبي ميكيل وغيّرت اتجاهها لتتهادى داخل شباك كورتوا، ليرفع ابراهيموفيتش رصيده إلى 47 هدفاً معادلاً رقم أسطورة الكرة البرتغالية أوزيبيو، في المرتبة التاسعة من قائمة هدَّافي المسابقة الأوروبية تاريخياً.
سريعاً كان الرد؛ ففي الدقيقة 45، وقبل إطلاق الحكم صفارة نهاية الشوط الأول، أدرك ميكيل التعادل مستغلاً ركنية نفذها البرازيلي ويليان، وهيّأها له الإسباني دييغو كوستا بالرأس، ليسددها ميكيل صاروخية بيمناه في الشباك.
في الشوط الثاني، سيطر أصحاب الارض وقدموا أداءً هجومياً هددوا فيه مرمى الضيوف أكثر من مرة، كان أخطرها تسديدة دي ماريا التي تصدى لها كورتوا ببراعة.

رفع إبراهيموفيتش رصيده إلى 47 هدفاً معادلاً رقم أوزيبيو

ثم دخل كافاني على حساب البرازيلي لوكاس مورا في الدقيقة (74) لينشط الهجوم. بعد أربع دقائق، ومن تمريرة سحرية لعبها دي ماريا الى كافاني انفرد على إثرها بمرمى كورتوا وسددها من بين قدميه محرزاً هدف الفوز في الدقيقة 78.
هكذا ظلت النتيجة على حالها، بعد أن حاول الفرنسيون زيادة الغلة، مقابل محاولة الإسباني بيدرو تعديلها بتسديدة في الشباك الخارجية في الدقائق الأخيرة، لتنتهي المباراة بفوز سان جيرمان، وتقدمه بخطوة على تشلسي، نحو ربع النهائي.
في المباراة الثانية، حقق بنفيكا البرتغالي فوزا قاتلاً على ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي 1-0، سجله البرازيلي جوناس غونالفيش أوليفيرا في الوقت بدل الضائع من المباراة. وصمد الفريق الروسي طيلة المباراة أمام المد الهجومي لأصحاب الارض، لكنه دفع ثمن فقدان التركيز في الدقائق الحاسمة، خصوصاً بعد طرد المدافع الايطالي دومينيكو كريشيتو في الدقيقة الأخيرة.

مباراتا الليلة

مباراة مرتقبة بين روما وضيفه ريال مدريد في الدور الـ 16 من دوري الأبطال الساعة 21.45 بتوقيت بيروت. وتصبّ الترشيحات عند النادي الملكي لتحقيق الفوز تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، الذي يخوض أول تجربة قارية له كمدرب.
ويعوّل ريال كالعادة على هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو، متصدر ترتيب الهدافين بـ 11 هدفاً في دور المجموعات، بسبب غياب الويلزي غاريث بايل المصاب بربلة ساقه. كذلك يفتقد ريال قلب دفاعه البرتغالي بيبي المصاب بقدمه، ليحمل سيرجيو راموس والفرنسي رافايل فاران مسؤولية خط الدفاع.
في المقابل، يخوض روما مواجهته القارية الأولى بعد عودة لوتشانو سباليتي الى تدريب الفريق خلفاً للفرنسي رودي غارسيا الذي أقيل من منصبه لسوء النتائج، ويأمل بلوغ ربع النهائي لأول مرة منذ 2008.
وكان ريال وروما قد التقيا 8 مرات سابقاً في البطولات الاوروبية، وفاز ريال 4 مرات، أما روما فـ3 مرات، وتعادلا مرة واحدة.
في المباراة الثانية، يستضيف غنت البلجيكي فولسبورغ الألماني في التوقيت ذاته.