تواصل فرق الدوري اللبناني تبادل الأدوار من ناحية المواجهات القوية والتربص بالصدارة. ففي الأسبوع الماضي تواجه الأنصار والنجمة وكان الصفاء متربصاً بالمركز الأول الذي انتزعه مستفيداً من تعادل الفريقين. وفي الأسبوع الرابع المؤجل سيلعب النجمة دور المتربص والمترقب لنتيجة اللقاء بين الأنصار والصفاء. فالثاني يتصدر البطولة برصيد 24 نقطة أمام النجمة الوصيف بفارق نقطة والأنصار الثالث برصيد 20 نقطة. إذاً هي مواجهة بين الأول والثالث على ملعب صيدا البلدي اليوم السبت عند الساعة 15.30، وفي حال تعادل الفريقين أو فوز الأنصار فإن صدارة الذهاب ستكون متاحة أمام النجمة الذي سيستقبل الاجتماعي الحادي عشر برصيد 6 نقاط يوم الأحد على ملعب صيدا عند الساعة 15.30.
وكان الأسبوع الحالي قد شهد مواجهة مبكرة بين الأنصار والصفاء ولكن في المكاتب وليس في الملاعب، عبر بيانات انتهت «نتيجتها» بالتعادل الإيجابي 1 - 1 رغم الفارق في المضمون «الفني» بين الفريقين، إذ إن إدارة الأنصار تفوقت بأشواط في رفع السقف ولغة التخاطب التي خرجت عن المقبول مقابل هدوء صفاوي ولغة غلبت عليها لغة العقل على لغة الشتم.
أما في مباراة اليوم فسيشهد ملعب صيدا اللقاء والمواجهة الصحيحة والصحية بين الفريقين، حيث إن ترجيح كفة على أخرى سيكون ضرباً من الخيال، نظراً إلى تقارب مستوى الفريقين مع أمل أن يحصل الجمهور على وجبة كروية دسمة طال اشتياقه إليها تنسيه أخطاء الفترة الماضية. صفوف الأنصار ستكون مكتملة مع جهوزية جميع اللاعبين تقريباً، وفق ما أفاد المدير الفني للفريق جمال طه الذي رأى أن المباراة مصيرية وقادرة على إشعال المنافسة بشكل أكبر. وسيكون قائد الدفاع البرازيلي راموس حاضراً في اللقاء رغم طرده في المباراة الماضية أمام النجمة، نظراً إلى كون اللقاء مؤجّلاً من المرحلة الرابعة، وحينها كان يحق لراموس في المشاركة.
وتبدو أعصاب لاعبي الأنصار أهدأ من أعصاب إدارييهم حيث عمل الجهاز الفني على إعدادهم نفسياً للمباراة، وكذلك إدارة النادي التي يبدو أنها استساغت مسألة إصدار البيانات لكن هذه المرة بطريقة محقة، حيث أصدرت بياناً جديداً حول موضوع التلاعب والمراهنات جاء فيه «تداولت بعض وسائل الإعلام مؤخراً أسماء بعض اللاعبين اللبنانيين المتورطين في فضيحة التلاعب التي ضربت الكرة اللبنانية مؤخراً، بشكل غير محترف وغير مسؤول، من خلال تكهنات وشائعات من دون أي دليل.
من هذا المنطلق تتمنى إدارة نادي الأنصار على جميع وسائل الاعلام توخي الدقة وتحمل المسؤولية وعدم ذكر أسماء أي من اللاعبين في نادي الأنصار أو الأندية الشقيقة حتى انتهاء التحقيق الذي يجريه الاتحاد اللبناني لكرة القدم، والذي ينال ثقتنا الكاملة، خاصة بعد تعيين فادي زريقات على رأس اللجنة المكلفة، وهو المشهود له بالكفاءة والخبرة على هذا الصعيد.
إن ورود اسم أي لاعب بهذه الطريقة هو تعدّ على كرامات وسمعة لاعبين يمتهنون هذه اللعبة ويقتاتون منها، وبالتالي سيجد النادي نفسه مجبراً على اتخاذ أقسى الاجراءات القانونية أمام أي تشويه لسمعة أي من لاعبيه لحمايتهم، متمنياً مرة جديدة على وسائل الاعلام اعتماد الدقة في المعلومات المتعلقة بنادي الأنصار».
أما الصفاء، الذي فاز في إحدى المواجهات الكبرى في الدوري وكانت على العهد وخسر الثانية أمام النجمة، فمن الطبيعي أن يقاتل بشراسة للحفاظ على الصدارة والتنعّم بها لما يزيد على الشهر، موعد انطلاق الإياب بعد لقاء لبنان وإيران في طهران في 6 شباط في افتتاح تصفيات كأس آسيا 2015. لكن هذه الصدارة تحتاج الى عرض صفاوي مغاير عن الذي قدّمه لاعبوه في المباراتين الماضيتين أمام النجمة وطرابلس. فرغم الفوز في اللقاء الثاني، ما زال الصفاء يحتاج الى أمر مهم، وهو الإقناع بمدى قدرته على المنافسة على اللقب. وكان الفريقان قد التقيا في نصف نهائي كأس النخبة حيث فاز الصفاء بهدف وحيد لمهاجمه أوتشي في الوقت القاتل.
ويشهد اليوم السبت ثلاث مباريات أيضاً، حيث يحلّ العهد الرابع برصيد 20 نقطة ضيفاً على طرابلس التاسع بـ12 نقطة على ملعب جونية البلدي. ويستطيع العهد الصعود الى المركز الثالث في حال تعثّر الأنصار وحتى مشاركة النجمة في المركز الثاني في حال سقط الوصيف أمام الاجتماعي. ويلعب الإخاء الأهلي عاليه أيضاً مع ضيفه التضامن صور عند الساعة 14.15 في بحمدون بغياب الجمهور تنفيذاً لعقوبة اتحادية بعد التصرفات التي قام بها الجمهور في المباراة الماضية أمام الساحل، إضافة الى عقوبة مالية بقيمة 500 ألف ليرة لبنانية. ويغيب عن الإخاء الذي يحتل المركز الخامس برصيد 16 نقطة لاعبه ألكس خزاقة لنيله الإنذار الثالث. أما التضامن صور صاحب المركز الثامن برصيد 13 نقطة فيأمل أن يستعيد توازنه وصورته السابقة من بوابة بحمدون.
ويلعب اليوم أيضاً في التوقيت عينه، الشباب الغازية العاشر بـ7 نقاط مع ضيفه الساحل السادس بـ14 نقطة على ملعب كفرجوز. ويغيب عن الساحل حارسه عباس شيت بسبب الإيقاف.
ويلعب غداً الأحد السلام صور مع الراسينغ على ملعب صور عند الساعة 14.15 حيث يغيب عن السلام حارسه بلال كساب، في حين يغيب عن الراسينغ مدافعه وليد إسماعيل بسبب الإيقاف. ويحتل السلام المركز الأخير بنقطة وحيدة، في حين يحتل الراسينغ المركز السابع بـ13 نقطة، حيث يسعى «الأبيض» الى نسيان خسارته الثقيلة في الأسبوع الماضي أمام العهد بثلاثية نظيفة.




ناصر الدين إلى الكويت

قد تكون مباراة الأنصار والصفاء الأخيرة للمهاجم الأنصاري علي ناصر الدين الذي حسم أمره وقرر اعتزال كرة القدم والانتقال إلى العمل في الكويت، منهياً مسيرة طويلة مع كرة القدم اللبنانية. وينتظر ناصر الدين الذي يبلغ من العمر 29 عاماً «الفيزا» حيث سيبقى مع الأنصار حتى وصولها، حتى ولو شارك في مرحلة الإياب.