اشار مدرب منتخب لبنان لكرة القدم المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش الى ان تركيزه على الإعداد للمباراتين أمام كوريا الجنوبية وميانمار المقررتين في 24 آذار و29 منه، في إطار التصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2018 وآسيا 2019، سينصبّ على رفع المستوى البدني لدى لاعبيه.

وبعد اللقاءين الوديين أمام البحرين وأوزبكستان، اللذين خاضهما المنتخب في المنامة ودبي توالياً بتشكيلة غلب عليها "الطابع المحلي"، لمس الجهاز الفني ضعفاً في اللياقة البدنية، لذا، سيستدعي رادولوفيتش العناصر المحليين في المنتخب إلى تدريبات دورية استعداداً لمباراتي التصفيات.
وابدى رادولوفيتش إرتياحه لتعافي حسن "سوني" سعد وعودته إلى التدريب واللعب في تايلاند، وبروز هلال الحلوة مع رديف فولسبورغ الألماني وتسجيله 5 أهداف أخيراً، كما يترقّب إنتهاء معاملات ضمّ باسل جرادي نظراً للآمال المعقودة عليه.
وأوضح مدرب لبنان أنه كان يتمنّى الفوز في اللقاءين الوديين الأخيرين، وخصوصاً ان منتخبه قدّم عرضاً مقبولاً أمام أوزبكستان، ولا سيما أنه ظلم بالهدفين اللذين دخلا مرماه. وأكّد أنه لا يبرر الخسارة مطلقاً، موضحاً: "لم أكن راضياً البتة على العرض أمام البحرين وتحدثّت إلى اللاعبين وعبّرت لهم عن ذلك، وخصوصاً أنهم مؤهلون للظهور في صورة أفضل بكثير، لكن المجريات الميدانية أمام أوزبكستان كانت في مجملها لمصلحتنا، فهم لم يحصلوا إلا على اربع فرص. وكان في إمكاننا إدراك طريق المرمى مرات عدة، بينما كان طاقم الحكام الإماراتي ضعيفاً جداً".
واكد رادولوفيتش مجدداً أنه أعطى أخيراً الفرصة لعناصر أثبتوا جدارتهم في الدوري المحلي، وقد اختبرهم في المباراتين أمام البحرين وأوزبكستان، وسينضم بعضهم إلى العناصر الأساسيين المحترفين في الخارج إستعداداً لمباراتي التصفيات.