تخطى ريـال مدريد الإسباني بنجاح امتحانه الأول وعاد من الأراضي الإيطالية بفوز غالٍ على روما 2-0، في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، وضعه بنسبة كبيرة في الدور ربع النهائي.
ولم يكن الشوط الأول على مستوى الحدث الذي استضافه ملعب "الأولمبيكو"، حيث كانت الفرص شحيحة على المرميين. ولعل الخطة الدفاعية المحكمة التي اعتمدها أصحاب الضيافة هي التي جعلت الريـال عاجزاً عن الوصول إلى مرمى الحارس البولوني فوتشيك تشيزني، لا بل إلى حدود منطقته، حيث كان الجدار الدفاعي لـ "جيالوروسي" حاضراً لإبعاد الكرات المدريدية قبل أن تصل إلى منطقة الخطر. كان واضحاً أن تكتيك لوتشيانو سباليتي هو إقفال المنافذ أمام الملكي والمراقبة اللصيقة لمفاتيح لعبه، فلم يظهر البرتغالي كريستيانو رونالدو والكولومبي خاميس رودريغيز والكرواتي لوكا مودريتش وإيسكو بمستواهم المعهود، فيما كان الفرنسي كريم بنزيما غارقاً في أحضان الدفاع الإيطالي.
وإزاء هذا الواقع، لم يكن مستغرباً أن تصل نسبة استحواذ ريـال مدريد على الكرة إلى 63%، بيد أنه كان عقيماً، إذ على مدار الـ 45 دقيقة الأولى لم تُسجَّل سوى فرصة واحدة للملكي جاءت من لعبة مشتركة بين رونالدو ومارسيلو لتصل الكرة إلى البرازيلي الذي سددها جميلة "على الطائر"، إلا أنها مرّت بمحاذاة القائم الأيسر لمرمى تشيزني (33).

فاز ريـال مدريد على روما 2-0 وفولسبورغ على غنت 3-2 خارج ملعبيهما

على الجانب الآخر، كان مفهوماً أن يكون الحرص هو المسيطر على أداء روما إزاء الفارق الفني مع ريـال، وقد نجح في خطته الدفاعية واعتماده على الهجمات المرتدة عبر الانطلاقات السريعة للمصري محمد صلاح، حتى أنه كاد يصل إلى مرمى خصمه عبر انطلاقة من ستيفان الشعراوي الذي وصل إلى منطقة جزاء الكوستاريكي كايلو نافاس، إلا أن الفرنسي رافاييل فاران لحق به وانقضّ على الكرة وأبعدها في الوقت المناسب.
وعلى غرار ختام الشوط الأول، كانت بداية الشوط الثاني، حيث انطلق الشعراوي بالكرة من الطرف الأيسر ووصل إلى منطقة الجزاء، إلا أن نافاس تدخل في هذه المرة لينقذ الموقف (55).
كان متوقعاً أن تمنح هذه الكرة روما الثقة للتخلي عن حرصه الدفاعي بغية خطف هدف يعينه كثيراً في رحلة العودة في العاصمة الإسبانية، إلا أن ريـال أفشل هذا المخطط سريعاً قبل ولادته حيث انطلق رونالدو على الرواق الأيسر ووصل إلى حدود منطقة الجزاء ثم تخطى أليساندرو فلورينزي بحركة فنية وأطلق تسديدة في غاية الروعة استقرت في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى تشيزني (57).
وكان من الطبيعي أن يغيّر هذا الهدف من نسق المباراة، حيث اضطر روما إلى الخروج من منطقته بحثاً عن إدراك هدف التعادل، وهذا ما خلق المساحات أمام لاعبي ريـال مدريد.
ولاحت فرصة خطيرة لـ "جيالوروسي" في الدقيقة 73 عندما وصلت الكرة إلى البديل البوسني إيدين دزيكو الذي مررها للمنطلق من الخلف الفرنسي ويليام فانكور فأطلقها قوية مرّت بمحاذاة القائم الأيسر.
وردّ رونالدو بكرة رأسية قريبة من المرمى إثر تمريرة عالية من رودريغيز (74)، ليتكرر المشهد في الدقيقة 78 لكن مع تبادل الأدوار بين الكولومبي والبرتغالي.
وكان دزيكو على موعد مع فرصة خطيرة من تسديدة من داخل المنطقة أصابت الشباك من الخارج (79).
لكن البديل خيسي رودريغيز أطلق رصاصة الرحمة على أصحاب الأرض بعد أن تقدم بالكرة وسط تراخٍ من دفاع روما وسددها في الزاوية اليمنى لمرمى تشيزني (86).
وفي المباراة الثانية، وضع فولسبورغ الألماني بدوره قدماً في ربع النهائي عندما ألحق الهزيمة بمضيفه غنت البلجيكي 3-2.
وافتتح جوليان دراكسلر التسجيل لفولسبورغ في الدقيقة 44، ثم عاد اللاعب ذاته ليضيف الهدف الثاني في الدقيقة 54، قبل أن يمنح ماكس كروزه فريقه الهدف الثالث (60)، فيما سجل سفين كومس (80) والمالياني كاليفا كوليبالي (89) هدفي غنت.