وجّه الاتحاد الدولي لكرة القدم إنذاراً الى "القيصر" الألماني فرانتس بكنباور وغرّمه 6350 يورو لعدم تعاونه مع تحقيق للجنة الأخلاقيات أجراه رئيسها سابقاً، في ما يخصّ منح حقوق تنظيم مونديالَي 2018 و2022، رغم الطلبات المتكررة.

وكان بكنباور قد أوقف 90 يوماً في حزيران 2014، بسبب تردده في التعاون مع المحقق الأميركي مايكل غارسيا حول منح حقوق المونديالين، وقد رفع هذا الإيقاف بعد أسبوعين.
وأوضح بيان "الفيفا" أن "هذه القضية لا تتعلق بمنح تنظيم مونديال 2006 إلى ألمانيا".