يحتضن لبنان حدثاً فلسطينياً هاماً مع عقد الاجتماع الأول للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بشكل مكتمل، بوجود ممثلي الضفة الغربية والقدس وحماس، إضافة الى فلسطينيي الشتات في لبنان. وزار وفد الاتحاد الفلسطيني برئاسة اللواء جبريل الرجوب، يرافقه السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور الاتحاد اللبناني لكرة القدم، حيث كان في استقباله رئيس الاتحاد هاشم حيدر والأمين العام جهاد الشحف وعضو الاتحاد محمود الربعة.

وتكمن أهمية الحدث الفلسطيني في تجسيده للوحدة الوطنية الرياضية، فهي المرة الأولى منذ خمس سنوات التي يجتمع فيها الاتحاد مكتملاً، حيث كان الاحتلال الإسرائيلي يحول دون وصول ممثلي غزة الى الضفة.
وتهدف الاجتماعات في لبنان الى تجسيد الوحدة الوطنية بالمعنى الجغرافي والسياسي كما قال الرجوب «وإقرار آليات تفعيل مستقبلية للاتحاد بما يضمن انتشار كرة القدم في الوطن والشتات، لكن من خلال البوابة اللبنانية». وأشار الرجوب الى أن الاتحاد الفلسطيني المركزي ومقره في القدس ينوي إقامة خمسة اتحادات فرعية في فلسطين (3 في الشمال و2 في الجنوب)، أما بالنسبة إلى الاتحاد الفرعي في لبنان فسيكون برئاسة ذياب الخطيب.
وتحدث حيدر في بداية الاجتماع مرحباً «بالوفد الفلسطيني وعلى رأسهم اللواء جبريل الرجوب، ونرحب بكم في لبنان الذي عاش القضية الفلسطينية بوجدانه وقلبه وعقله وزنود مقاوميه. فلبنان مؤمن بالقضية القومية والهمّ مشترك بيننا وبينكم في كل شيء. واليوم نظهر وجهاً آخر من هذه الأخوة والتعاون عبر كرة القدم، ونحن جاهزون لأي تعاون مع الإخوة الفلسطينيين تحت رعايتكم.
اجتماعكم في بيروت اعتزاز لنا، ونحن جاهزون لتقديم أي شيء رغم إمكاناتنا الضئيلة، ومن قدم الدماء لا يبخل بالعمل الرياضي».
وكانت كلمة للرجوب أشار فيها الى «أننا سعداء في عقد أول اجتماع لاتحاد كرة القدم الفلسطيني بنسيجه المتنوّع. فهو الاجتماع الأهم في تاريخ الرياضة الفلسطينية، ويعقد في بلد كل مواطن فيه دفع ضريبة القضية الفلسطينية على صعيد المال والدم لأجل فلسطين. هذا الاجتماع فيه أكثر من رسالة والأولى لشعبنا الصامد في لبنان لنظهر له أننا موحدون رياضياً، فالفلسطينيون ضيوف في لبنان ووجودهم مؤقت، والمعاناة التي يعيشها اللبنانيون دين في رقبة الفلسطينيين حتى يعودوا الى أرضهم».