اشتعل صراع المراكز في الدوري اللبناني لكرة القدم مع تقارب أرصدة الفرق على صعيد النقاط، حيث ضغط النجمة وشباب الساحل على العهد مستغلين تعثره، في وقت ابتعد فيه الصفاء في الصدارة بفارق ست نقاط عن وصيفه العهد.
ابتعاد الصفاء جاء بعد فوزه المريح والمتوقع، الذي حُسم في الشوط الأول على الحكمة صاحب المركز الأخير، والذي يعاني جميع أنواع المشاكل التي تؤثر في الفريق من احباط اللاعبين وعدم دفع الرواتب وتقطع التمارين ومقاطعة بعض اللاعبين لها، انتهاء بضبابية الصورة على صعيد مستقبل النادي بانتظار انتخاب هيئة ادارية جديدة.
وغاب عن اللقاء نجم الصفاء محمد حيدر، فيما شارك العاجي تيزان كونيه والبرازيليان رودريغو وراموس للمرة الأولى، فكانت مشاركة الأول ممتازة مع تسجيله هدفين وتمريره الثالث. وتوضحت صورة المباراة من دقيقتها الأولى، حين تقدّم المتصدر عبر علاء البابا بعد عرضية من كونيه، ثم عزّز الأخير النتيجة بتسجيله الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 21 بعد تمريرة عمر الكردي. واختتم كونيه ثلاثية الصفاء مسجلاً هدفه الشخصي الثاني إثر عرضية من محمد زين طحان. وكان بإمكان النتيجة أن تكون أكبر لولا وقوف العارضة والقائم في وجه تسديدتي علاء البابا وعمر الكردي.
في الوقت عينه، كان الراسينغ يعود بفوز غالٍ من البقاع، وكان على حساب مضيفه النبي شيت 1 - 0. ولم يظهر النبي شيت بالصورة المطلوبة، حيث عجز لاعبوه عن هز الشباك الراسينغاوية على مدى ما يقارب التسعين دقيقة، من ضمنها الوقت الضائع بعد تقدّم الراسينغ مبكراً عبر عدنان ملحم في الدقيقة السادسة. ونجح الضيوف في المحافظة على التقدم وعادوا بثلاث نقاط غالية من ملعب النبي شيت.
يوم السبت شهد فوزين للنجمة وشباب الساحل. الأول فاز على الإجتماعي 2 - 0 على ملعب طرابلس بغياب جمهوره الذي أنهى عقوبته الاتحادية، وسيعود في المباراة المقبلة للفريق أمام الراسينغ في الأسبوع الثالث عشر.

حضر الرياضة والأدب الى مباراته مع التضامن بسبعة لاعبين فقط!

فوز النجمة كان مستحقاً بعد العرض الكبير الذي قدمه الفريق، وخصوصاً في الشوط الأول، مستغلاً النقص العددي في صفوف الإجتماعي بعد صفع لاعبه وائل البياض لقائد النجمة عباس عطوي، فنال البياض البطاقة الحمراء في الدقيقة 33. هذه الدقيقة التي شهدت تقدّم النجمة قبل الطرد بهدف محمود سبليني بعد عرضية متقنة من حسن العمري، ليعود النجمة ويعزز تقدمه من ركلة جزاء بعد عرقلة الحارس أحمد قرحاني لأكرم مغربي، فسجلها نجم المباراة محمد جعفر في الدقيقة 42.
نجاح النجمة بخطف نقاط المباراة كان لسببين، الأول تألق الحارس ربيع الكاخي الذي تصدى لكرتين خطيرتين جداً للغاني ديفيد أوبوكو، الذي كان سوء حظه السبب الثاني حيث تاهت إحدى كراته عن المرمى على نحو غريب، فيما ارتدت كرة مواطنه نيكولاس كوفي من القائم الأيمن لمرمى الكاخي.
وكان بإمكان الاجتماعي الخروج ولو بنقطة برغم النقص العددي، لكنّ التسرع وعدم التوفيق حرما صاحب الأرض خطف نقطة ثمينة في مشوار صراعه على الهروب من الهبوط.
في الشمال أيضاً، لكن في المرداشية، كان صاحب الأرض السلام زغرتا يسقط على نحو كبير أمام ضيفه شباب الساحل 1 - 4 في لقاء عزز نجومية المهاجم موسى كبيرو، الذي سجّل هاتريك. وتقدم الساحل مبكراً عبر وسيم عبد الهادي في الدقيقة 12 بعد تمريرة حسن دنش، وبعدها بدقيقتين أدرك الأوروغوياني راوول تاراغونا التعادل للسلام.
لكن كبيرو صنع الفارق سريعاً، حيث منح التقدم مجدداً لفريقه من ركلة جزاء في الدقيقة 37 قبل أن يعزز النتيجة في الدقيقتين 48 و54 رافعاً رصيده إلى 10 أهداف وبفارق هدف واحد عن مهاجم الأنصار لوكاس غالان.
وفي الدرجة الثانية، لم يحتج التضامن لأكثر من 10 دقائق كي يفوز، حيث تقدم 2 - 0، قبل أن تفقد المباراة نصابها مع إصابة حارس الرياضة والأدب الذي حضر الى الملعب بسبعة لاعبين.
كما فاز الأهلي النبطية على الهلال حارة الناعمة 1 - 0، والشبيبة على هومنتمن 3 - 1، وتعادل أمل السلام زغرتا مع الأمل معركة 1-1، والمبرة مع الإصلاح بالنتيجة عينها، والأهلي صيدا مع الإخاء الأهلي عاليه 2 - 2.