دخلت انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم أسبوعها الأخير الحاسم قبل أن يبصر الرئيس الجديد الذي سيخلف السويسري جوزف بلاتر الموقوف النور يوم الجمعة المقبل في زيوريخ، لتزداد معها اطلالات المرشحين الخمسة وتصاريحهم في إطار حملاتهم الإنتخابية في الساعات الأخيرة قبل الحدث.

ورأى المرشح السويسري جياني إينفانتينو أن الوقت ليس للاتفاقات قبل الانتخابات المقررة يوم 26 الحالي.
وقال إينفانتينو (45 عاماً) في مقابلة مع صحيفة "لو ماتان ديمانش" السويسرية الأسبوعية ونُشرت أمس: "الوقت ليس للاتفاقات. الأمر غير مطروح. هناك حملة يتعيّن القيام بها من أجل كرة القدم".
وأضاف الأمين العام للإتحاد الأوروبي للعبة: "أعتقد أن انتخابات ديمقراطية أمر أساسي لصدقية الفيفا كمؤسسة. يجب أن يكون على رأس الفيفا رئيس شرعي عبر الانتخابات".
ورأى السويسري أن "مؤتمراً لانتخاب الرئيس هو كنهائي كأس العالم: يجب الفوز به".
ويتنافس إينفانتينو في انتخابات الرئاسة مع البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة، والأردني الامير علي بن الحسين، والفرنسي جيروم شامباني والجنوب افريقي طوكيو سيكسويل.
وعمل إنفانتينو مع رئيس الإتحاد الأوروبي (يويفا) الموقوف، الفرنسي ميشال بلاتيني، لمدة تسع سنوات، وعبّر عن "تقديره له"، مؤكداً "إنه يدعمني من الناحية الإخلاقية"، مضيفاً "إنه يركز على الدفاع عن نفسه وأنا أركز على حملتي".
من جهته، لجأ الأمير علي إلى محكمة التحكيم الرياضية (تاس)، السبت، من أجل اقامة حجرة اقتراع شفافة خلال الانتخابات لضمان "الشفافية" بحسب ما أشار أحد محاميه الباريسيين لوكالة "فرانس برس".
وقال المحامي رينو سمردجيان: "وحدها حجرة اقتراع شفافة تسمح بالتأكد من أن كل ناخب يصوّت بشكل صحيح، بضمير ومن دون ضغوط، ولمنع المصوتين من تصوير أوراقهم من أجل إثبات التزامهم بترتيبات تصويت معينة".
وأكد بيان محامي الأمير الأردني أن السويسري دومينيكو سكالا رئيس لجنة الانتخابات في فيفا "قبل" بأن يترك المصوتون دليلاً على تصويتهم من خلال تصوير ورقة الاقتراع، بهاتفهم الجوال مثلاً، لكن سكالا "رفض طلب الأمير علي" بحسب ما أشار البيان الموقع من المحاميين سمردجيان وفرانسيس تسبينر.
وبحسب سمردجيان فإن حجرة التصويت الشفافة عرضها الأمير علي "على نفقته الخاصة وهي متوافرة لفيفا من أجل تصويت الجمعة".