نفى رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم يوسف السركال نفياً قاطعاً نيته الانسحاب من انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مؤكداً أنه أرسل بطلب الترشيح رسمياً الى الاتحاد الآسيوي.

وجاء تأكيد السركال رداً على كلام أدلى به رئيس الاتحاد الكويتي الشيح طلال الفهد، الذي أعلن السبت دعم اتحاده لرئيس الاتحاد البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم في انتخابات الاتحاد القاري المقررة في 2 أيار المقبل، وتوقع في الوقت ذاته ألا يستمر السركال في ترشحه الى النهاية وسينسحب من المعركة قبل موعد الانتخابات على حد قوله.
وقال السركال في تصريح هاتفي لوكالة فرانس برس «للأسف، فإن ما تطرق إليه الشيخ طلال الفهد عار تماماًَ من الصحة، لأني ماضٍ في ترشحي حتى النهاية وأعتبرها تكتيكات غير لائقة. وأضاف «هذا يؤكد مدى تخوفهم من ترشحي ويعني بأن حظوظي قوية في الانتخابات المقبلة».
وكشف «لقد أرسلت بطلب ترشحي رسمياً الى الاتحاد الآسيوي».
وفضلاً عن سلمان بن ابراهيم ويوسف السركال، هناك احتمال قوي لإعلان السعودي حافظ المدلج ترشحه أيضاً، ليرتفع عدد المرشحين الى أربعة مع الصيني جانغ جيلونغ القائم بأعمال رئاسة الاتحاد الآسيوي حالياً خلفاً للقطري محمد بن همام.
وكان المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي قد قرر إجراء الانتخابات الرئاسية للاتحاد القاري في 2 أيار، وأيضاً انتخاب ممثل عن قارة آسيا في اللجنة التنفيذية للفيفا، وانتخاب نائبة رئيس الاتحاد الآسيوي، وعضوتين في المكتب التنفيذي.
وستكون فترة الولاية لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي، ونائبة الرئيس وعضوتي المكتب التنفيذي من عام 2013 ولغاية 2015، في حين سيكون منصب عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لأربعة أعوام حتى عام 2017.
وفتح باب الترشح لجميع المناصب في 31 كانون الثاني الماضي ويستمر حتى 3 آذار المقبل (قبل 60 يوماً من اجتماع الجمعية العمومية غير العادي)، وسيتم الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين يوم 2 نيسان المقبل (قبل شهر من الانتخابات).