انتهت الجلسة الماراتونية للاتحاد اللبناني لكرة السلة أمس، والتي دامت أكثر من خمس ساعات، إلى اتخاذ قرارات على خلفية أحداث مباراة الشانفيل والحكمة. وتقرر منع جمهور الحكمة من الدخول مباراتين للنادي أمام الشانفيل وعمشيت سيتم تنفيذه لاحقاً في تكرار للسيناريو الذي حصل مع الرياضي الموسم الماضي، حيث جرى تنفيذ العقوبة بعد شهرين على اتخاذها. وأقيمت الجلسة في مقر الاتحاد بحضور جميع الأعضاء، حيث كان هناك انقسام في الرأي حتى حسم الموضوع بالتصويت مع ترجيح لصوت الرئيس روبير أبو عبدالله بعد تعادل الأصوات (سبعة مع العقوبة وسبعة ضدها).

كذلك قررت اللجنة الادارية للاتحاد إنزال عقوبات مالية بحق ناديي الشانفيل والحكمة بقيمة خمسة ملايين ليرة لبنانية لكل نادٍ، إضافة الى عقوبة مالية بحق المدرب غسان سركيس بقيمة مليون ومئتي ألف ليرة لبنانية، مع توجيه إنذار أخير إليه بضرورة الامتناع عن رفع الشعارات السياسية تحت طائلة إقصائه عن المنتخب، علماً بأن لسركيس آلاف الدولارات في ذمة الاتحاد نتيجة عدم دفع جميع مستحقاته كمدرب للمنتخب الوطني، ومن الممكن حسم العقوبة منها. كذلك تقرر منع المقرب من إدارة نادي الحكمة أندريه سمور من الدخول الى الملعب لمباراتين. لكن العقوبة المالية بحق الشانفيل يبدو أنها ستتفاعل مع رفضها من قبل إدراة النادي، وهو ما تم إبلاغه الى رئيس الاتحاد.
وعلى صعيد البطولة المحلية، تقام اليوم المباراة المؤجلة من المرحلة الثانية إياباً من بطولة لبنان بين فريقي الرياضي ومضيفه بيبلوس عند الساعة 18.45، حيث يسعى الرياضي الى حصد النقاط الثلاث لمشاركة الحكمة في الصدارة. لكن مهمته لن تكون سهلة أمام فريق دأب على إحراج الكبار، كما فعل مع الشانفيل والحكمة في الإياب من دون القدرة على الفوز عليهما.