سُحبت، أمس، في مدينة نيويورك قرعة النسخة المئوية من بطولة "كوبا أميركا" التي تستضيفها الولايات المتحدة بين 3 و26 حزيران المقبل وأسفرت في أبرزها عن وقوع تشيلي حاملة اللقب مع الأرجنتين وصيفتها في المجموعة الرابعة إلى جانب بنما وبوليفيا، فيما جاءت البرازيل في المجموعة الثانية إلى جانب الإكوادور وهاييتي والبيرو.

وضمت المجموعة الأولى: الولايات المتحدة وكولومبيا وكوستاريكا والباراغواي، والثالثة: المكسيك والأوروغواي وجامايكا وفنزويلا.
وستكون الفرصة متاحة أمام ليونيل ميسي ورفاقه في المنتخب الأرجنتيني من أجل تحقيق ثأرهم من أرتورو فيدال وأليكسيس سانشيز ورفاقهما في المنتخب التشيلياني.
وكانت تشيلي قد حرمت الأرجنتين من لقبها القاري الأول منذ 1993 بعدما تغلبت عليها بركلات الترجيح (0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي) في نهائي نسخة 2015 التي أقيمت على أرضها.
من جهتها، حصلت البرازيل الساعية إلى لقبها الأول منذ 2007 والتاسع في تاريخها، على قرعة سهلة نسبياً، وهي تستهل مشوارها ضد الإكوادور في ملعب "روز بول" في باسادينا، حيث توجت بلقب مونديال 1994 بفوزها في النهائي على إيطاليا بركلات الترجيح.
في المقابل، لن تكون مهمة أصحاب الأرض سهلة في المجموعة الأولى لأنها تضم كولومبيا والباراغواي، فضلاً عن كوستاريكا مفاجأة مونديال 2014.
وتبدو بطلة كونكاكاف المكسيك والأوروغواي بقيادة نجم برشلونة الإسباني لويس سواريز مرشحتين للتأهل عن المجموعة الثالثة.
وستقام البطولة القارية الصيف المقبل خارج أميركا الجنوبية للمرة الأولى في تاريخها الذي انطلق قبل 100 عام، وستوزع مباريات البطولة القارية التي يشارك فيها 10 منتخبات من أميركا الجنوبية و6 من منطقة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) على 10 ملاعب بين الساحلين الغربي والشرقي للولايات المتحدة التي تفتتح البطولة ضد كولومبيا في الثالث من حزيران على ملعب "ليفايس ستاديوم" في سانتا كلارا (كاليفورنيا).
وتحمل المباراة الافتتاحية ذكريات جيدة لأصحاب الأرض الذين فازوا على كولومبيا في الدور الأول من مونديال 1994 في لقاء اشتهر بالهدف الذي سجله أندريس إسكوبار بالخطأ في مرماه، ما أدى إلى مقتله لاحقاً في بلده في عملية "انتقامية".