12-3-2013. جاءت الليلة الموعودة. الليلة التي يترقبها العالم من شمال الكرة الأرضية الى جنوبها ومن شرقها الى غربها. العيون كلها شاخصة الى مدينة واحدة. مدينة لطالما كُتبت فيها حكايات البطولة وعزفت ألحان المتعة. مدينة لطالما تصدرت عناوين الصحف العالمية وأذهلت المتابعين والنقاد. ها هي برشلونة الآن تترقب موعدها بغير حال. هنا القلق يحتل الوجوه على فريق كان مجرد ذكر اسمه، حتى الامس القريب، كفيلاً بأن يدخل الرعب في قلوب الخصوم، غير ان الصورة تبدلت منذ تلك الليلة «المشؤومة» عندما عاد برشلونة من مدينة ميلانو بهزيمة أصابت الكاتالونيين في مقتل. كبرياؤنا بات على المحك، لا مناص اذاً من الثأر. هذه الجملة سادت في برشلونة طيلة الأيام الأخيرة. المدينة الكاتالونية الآن أمام الإمتحان الأهم لها هذا الموسم لا بل في المواسم الماضية وتحديداً منذ ان فرض برشلونة سطوته على الكرة في العالم بأسره.
إنها الليلة المنتظرة إذاً. الكاتالونيون زحفوا بشيبهم وشبابهم الى «كامب نو». لسان حالهم واحد: فلندع كل الماضي جانباً ولنلعب لقميص «البرسا» الليلة. ليونيل ميسي واندريس إينييستا وتشافي هرنانديز والبقية: الليلة ليلتكم، رهاننا كبير عليكم. لا تدعوا العالم يشمت بحالنا، والخصوم يرقصون لهزيمتنا، قوموا وانتصروا لكبريائنا.
حانت لحظة الحقيقة إذاً. «كامب نو» بمشجعيه الذين لامسوا الـ 100 ألف يهدر متماوجاً. ها هو الحكم يطلق صافرته ايذاناً ببدء المباراة. نحن معكم، هاتوا ما لديكم وامضوا بنا الى الثأر الموعود: «كامب نو» يصدح بكلمته الأخيرة، ويصمت. اما باقي الكلام فيتركه للاعبيه.
الكلمة الأولى ستكون أسرع مما توقعته الجماهير. إنها الدقيقة الخامسة: الكرة بين أقدام ميسي ومنه الى تشافي فميسي فتسديدة بغاية الروعة في المقص الأيمن لمرمى ميلان. 1-0 لبرشلونة. «التيكي تاكا» يستيقظ من ثباته. يا لها من لحظة!
هدف فعل فعله بلاعبي برشلونة. كأن به يعيد الروح الى الجسد البرشلوني. لاعبو «البلاوغرانا» يطْبقون على الملعب، وميلان محاصر في منطقته. رائحة الهدف الثاني بدأت تفوح سريعاً. الكرة تصل الآن الى اينييستا الذي يطلقها قذيفة يتعملق كريستيان أبياتي بإبعادها لتصل الى ميسي الذي يتابعها برأسه قريبة من القائم الأيمن (13). يا لها من فرصة! الدقائق تتوالى وكلها لبرشلونة، لكن الدقيقة 38 تفلت منه: الفرنسي مباي نيانغ ينفرد بالمرمى. «كامب نو» يضع يداً على العيون وأخرى على القلوب. نيانغ يطلق تسديدته والكرة في القائم الأيمن... وصرخة في مدينة ميلانو تسمع في قلب برشلونة: نيانغ قتلتنا.
ميسي يؤكد مقولة الميلانيين وبسرعة قياسية، اذ من الهجمة المضادة تصله الكرة من إينييستا فيزرعها بذكاء على يسار أبياتي (40). المباراة تعود الى نقطة الصفر.
نحن الآن في مطلع الشوط الثاني. الكرة تقطع في منطقة ميلان وتصل الى «المعلم» تشافي فيمررها الى ديفيد فيا الذي يسدد في الشباك (55). برشلونة 3، ميلان صفر. ميلان في حيرة وضياع تامين وبرشلونة يتحين الضربة القاتلة. ضربة ستطول حتى الوقت محتسب بدل الضائع من هجمة مرتدة تصل الى التشيلياني اليكسيس سانشيز الذي يمررها لجوردي ألبا ومنه الى الشباك. برشلونة 4، ميلان صفر. إنتهى. المهمة أنجزت، وبالأربعة.
إنه 12-3-2013 إذاً: مدينة برشلونة تطير فرحاً. ميلانو مذهولة. أما باقي مدن أوروبا فبدأت تتحسس رقابها: عاد برشلونة المذهل. لا بل قل المرعب.




غلطة سراي يصدم شالكه

تأهل غلطة سراي التركي بتغلبه على مضيفه شالكه الألماني 3-2 (1-1 ذهاباً). سجل حميد التينتوب (37) وبراق يلماظ (42) واوميت بولوت (90) لغلطة سراي، ورومان نيوشتادتر (17) والبرازيلي ميشال باستوس (63) لشالكه.
ويلعب الليلة (الساعة 21,45): بايرن ميونيخ الألماني مع ضيفه ارسنال الانكليزي (3-1)، وملقة الاسباني مع ضيفه بورتو البرتغالي (0-1 ذهاباً).