تلقّى الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول، خسارته الأولى هذا الموسم عندما سقط أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو السابع في نصف نهائي دورة انديان ويلز الاميركية، اولى دورات الألف نقطة للماسترز في كرة المضرب البالغة جوائزها 5,030,408 ملايين دولار 6-4 و4-6 و4-6.

ويلتقي دل بوترو في المباراة النهائية مع الاسباني رافايل نادال الخامس الذي تغلب على التشيكي توماس برديتش السادس 6-4 و7-5.
الخسارة هي الاولى لديوكوفيتش منذ 31 تشرين الاول الماضي حين سقط امام الاميركي سام كويري في الدور الثاني لدورة باريس للماسترز، اذ كان قد شارك في دورتين منذ بداية العام، فاحتفظ بلقبه في بطولة اوستراليا المفتوحة على ملاعب ملبورن على حساب البريطاني اندي موراي، واحرز دورة دبي، وفاز فيها على دل بوترو بالذات في نصف النهائي.
ديوكوفيتش كان صريحاً بقوله: «لا أستحق الفوز بهذه المباراة»، اما دل بوترو فقال: «يجب ان اكون في قمة مستواي في المباراة النهائية ضد نادال».
من جهته، تقدّم نادال خطوة اضافية نحو لقبه الثالث منذ عودته من الإصابة بفوزه على برديتش، بعدما كان قد تخلّص من السويسري روجيه فيديرر الثاني، وبطل النسخة الماضية في ربع النهائي.
ويشارك الاسباني في انديان ويلز بعد غياب نحو سبعة اشهر عن الملاعب، فتراجع الى المركز الخامس في التصنيف العالمي، لكنه توّج بطلاً في دورتي ساو باولو البرازيلية واكابولكو المكسيكية، وخسر نهائي دورة فينا دل مار التشيليانية امام الارجنتيني المغمور هوارسيو سيبالوس.
ويأمل نادال احراز اللقب في انديان ويلز للمرة الثالثة بعد عامي 2007 و2009.
ولم يحرز نادال الذي حقق فوزه الثاني عشر على التوالي على برديتش، اي لقب على الارض الصلبة منذ تتويجه في طوكيو عام 2010، وكان آخر نهائي خاضه على هذه الارضية في بطولة اوستراليا المفتوحة عام 2012 حيث خسر امام ديوكوفيتش في مباراة تاريخية.
وقال نادال للصحافيين عقب حسمه للفوز في ساعة واحدة و43 دقيقة: «عندما تبتعد فترة طويلة فمن الصعب العودة ثانية، وفهم كيفية الفوز بالنقاط مرة اخرى، وكيفية التعامل مع المواقف المهمة»، واضاف: «الانتصارات مثل التي حققتها اليوم (امس) وفي ايام اخرى تساعدني كثيراً على اكتساب الثقة وتذكرني بكل ما يجب عمله في كل لحظة».
وبينما لم يثن «الماتادور» على مستواه مرجعاً الامر الى درجات الحرارة المرتفعة للغاية في انديان ويلز بدا برديتش معجباً حقاً بأداء اللاعب الاسباني.
وبسؤاله عما اذا كان نادال قد بدا مثل سابق عهده، وخصوصاً على صعيد تحركاته في الملعب، رد برديتش بالقول: «اعتقد ذلك. إنه يتحرك على نحو جيد حقاً». واضاف: «ربما سيقول شيئاً مختلفاً لانه سيتحدث وقتها عن نفسه وعن جسده وهو يشعر بذلك، إلا انني اعتقد انه بدا قوياً مرة اخرى». وتابع: «اعتقد انه اتخذ القرار الصحيح لانه عندما قرر العودة بدا انه في غاية القوة. هذا يظهر كيف انه لاعب متميز».