انتهت انتخابات الاتحاد اللبناني للسباحة بمفاجأة كادت تكون مدوية لو شارك نادي الهوليداي في الانتخابات ولم يتم فرط عقد لجنته الادارية بطريقة لا تنم عن روح ديمقراطية. فممثّلو 20 نادياً اجتمعوا أمس في الرمال وانتخبوا تسعة أعضاء هم: مارسيل البرجي، غابي الدويهي، فريد أبي رعد، جورج حبايب، ميشال حبشي، محمد حمدان، عادل يموت، نشأت دياب وعدنان العميل الذي خرق من لائحة الدويهي بعد تعادله بالأصوات مع عبود عيسى وعصام عوكر، ففاز العميل لكونه الأكبر سناً. ويعتبر دخول العميل مفاجأة بعد أن كانت جميع المعطيات تشير خلال النهار الى نجاح عوكر بدلاً منه، إلا أن حساب البيدر لم يطابق حساب الحقل، فخرج عوكر ودخل العميل. وكانت الأجواء متشنجة مع صدور النتائج، ما أدى الى عدم عقد جلسة توزيع المناصب التي كان يصرّ عليها فريق البرجي، إلا إن كان هناك رغبة من الدويهي في التأجيل لحسابات انتخابية. وفضّل الدويهي، الذي يمكن اعتبار أنه حقق نجاحاً في الانتخابات، تأجيل الجلسة الى اليوم عند الساعة الخامسة عصراً افساحاً له بالعمل على مرشّح الرئاسة، خصوصاً أن القانون يسمح بفترة 48 ساعة لعقد الجلسة.

ومع انتهاء الانتخابات، أصبح شكل اللجنة الادارية موزعاً بين خمسة أعضاء لصالح البرجي وهم، الى جانبها، أبي رعد، حبشي، حبايب وحمدان، مقابل أربعة للدويهي وهم، الى جانبه، يموت، دياب والعميل. لكن هذا لم يترجم انقساماً داخل اللجنة على صعيد العمل الإداري، إذ يؤكد الجميع أنهم عائلة واحدة وسيعملون لصالح اللعبة. أما بالنسبة إلى الرئاسة فهي أقرب الى البرجي ما لم تستمر مفاجآت السباحة اليوم وتقلب الأمور رأساً على عقب.