انتظر الأمير الأردني علي بن الحسين ثلاثة أيام قبل موعد انتخابات رئاسة الإتحاد الدولي لكرة القدم ليتقدّم محاموه بطلبٍ رسمي إلى محكمة التحكيم الرياضي "كاس" لتأجيل الإنتخابات المقررة يوم الجمعة المقبل بسبب الخلاف على كيفية التصويت.

وكان الأمير قد طالب بإقامة حجرة اقتراع شفافة خلال الانتخابات لضمان "الشفافية" بحسب ما أشار أحد محاميه الباريسيين لوكالة "فرانس برس" السبت الماضي، لكن لجنة الانتخابات رفضت طلبه.
من جهتها، قالت محكمة التحكيم إنها ستنظر في الطلب الذي قدّمه الأمير علي بخصوص حجرة الإقتراع.
وبعد طلب "إجراءات مؤقتة عاجلة" من المحكمة، قالت الهيئة القضائية ومقرها سويسرا انها ستتخذ قراراً في الأمر بحدٍّ أقصى صباح الخميس قبل يومٍ واحد على الانتخابات.
في هذا الوقت، جدد الإتحاد الأفريقي لكرة القدم دعمه لرئيس الإتحاد الآسيوي الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة، وذلك ردّاً على قول السويسري جياني إينفانتينو، الأمين العام للإتحاد الأوروبي للعبة، بأنه واثق بالحصول على نصف أصوات القارة السمراء.
وذكر الإتحاد الأفريقي في بيان: "موقف "الكاف" أعلنه في الخامس من شباط في كيغالي، و"الكاف" لن يقوم بتعليقات حول آمال وتطلعات المرشحين".
على صعيد آخر، رصدت وحدة مراقبة غسيل الأموال السويسرية 152 عملية تحويلات مصرفية مشبوهة تتعلق بفساد محتمل في "الفيفا".
وقال المتحدث باسم المدعي العام السويسري: "مكتب الإبلاغ عن وقائع غسل الأموال يقوم بعملٍ تحليلي جيد، ما يساعد مكتب المدعي العام بشكلٍ كبير".
وتحقق السلطات السويسرية في ما إذا كان قد تم دفع رشى للتأثير على عملية تصويت "الفيفا" لاختيار الدولتين المنظمتين لمونديال 2018 في روسيا و2022 في قطر.
ويأتي ذلك في وقت أظهر فيه استطلاع للرأي نُشر بصورة متزامنة في لندن وبرلين، أن 69% من عشاق كرة القدم لا يثقون بـ "الفيفا". وأُجري الاستطلاع بمشاركة 25 ألف شخص من مشجعي كرة القدم في 28 دولة، وكانت تشيلي على رأس قائمة الدول التي تقول جماهيرها بأنها لا تثق بـ "فيفا" بنسبة (88%)، تليها الأرجنتين وجمهورية إيرلندا وكوريا الجنوبية (80% لكل منها)، فإسبانيا (76%).
في المقابل، جاءت روسيا على قائمة الدول التي ترى جماهيرها أن استعادة الثقة بالمنظمة الدولية ممكن (77%)، تليها تايلاند (72%) والسعودية (64%) وجنوب أفريقيا (63%) وفرنسا (62%).