أعلنت لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم تقليص عقوبة الايقاف بحق رئيس "الفيفا" السابق السويسري جوزف بلاتر ورئيس الإتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني من 8 الى 6 أعوام. وكانت لجنة الأخلاق التابعة للفيفا قد أنزلت عقوبة الايقاف بحق بلاتر وبلاتيني لمدة ثماني سنوات بتاريخ 21 كانون الاول الماضي، ومنعتهما من مزاولة أي نشاط كروي بسبب دفعة غير مشروعة من الثاني سددها عام 2011 لقاء عمل استشاري قام به الأول بين 1999 و2002 ومن دون عقد مكتوب.

ورغم نفيهما الإتهامات الموجهة إليهما إلا أن محققي "الفيفا" طالبوا بايقاف الثنائي مدى الحياة. واضطر بلاتيني بعد قرار ايقافه الى سحب ترشيحه لانتخابات رئاسة الفيفا المقررة في 26 شباط الحالي، علماً بأنه كان المرشح الأبرز لخلافة بلاتر.
على صعيد آخر، رفضت محكمة التحكيم الرياضي طلب الأمير علي بن الحسين، أحد المرشحين الخمسة لانتخابات "الفيفا" إقامة حجرة اقتراع شفافة لضمان "الشفافية". وكان محامو الأمير علي قد أكدوا سابقاً أنهم تقدموا بطلب رسمي الى محكمة التحكيم الرياضي لتأجيل انتخابات رئاسة الاتحاد بسبب الخلاف على كيفية التصويت له وللمرشحين الباقين: رئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة والأمين العام للاتحاد الاوروبي السويسري جياني إينفانتينو، والفرنسي جيروم شامباني والافريقي الجنوبي طوكيو سيكسويل.
وصرح الأمير: "وحدها حجرة اقتراع شفافة تسمح بالتأكد من أن كل ناخب يصوت بشكل صحيح، بضمير ومن دون ضغوط، ولمنع المصوتين من تصوير أوراقهم من أجل اثبات التزامهم بترتيبات تصويت معينة".
ودعت اللجنة التنفيذية في الفيفا، كافة الاتحادات الأعضاء الى الموافقة على الاصلاحات خلال جلسة التصويت في الجمعية العمومية التي ستقام غداً الجمعة.
وقال رئيس الاتحاد الدولي بالانابة عيسى حياتو في بيان رسمي أصدره: "أعين العالم بأسره مسلطة علينا هذا الاسبوع بعد واحدة من أسوأ الفترات التي واجهناها واكثرها تحدياً على مدار تاريخنا". وأضاف: "ان إقرار الاصلاحات سيحمل في طياته رسالة قوية مفادها أننا استمعنا ولبينا النداء واتخذنا الإجراءات اللازمة لاستعادة الثقة وتحسين أدائنا".