تقام اليوم مباريات الدور ربع النهائي لمسابقة كأس لبنان في كرة القدم، حيث يلعب الإخاء الأهلي عاليه مع الراسينغ على ملعب بيروت البلدي عند الساعة 15.00. ويمر الراسينغ بمرحلة من التألّق الفني بقيادة المدرب التشيكي ليبور بالا، حيث أصبح الطموح الراسينغاوي بإحراز الكأس مشروعاً بعد أن ألحق الخسارة بمعظم الفرق الكبيرة كالنجمة والعهد والأنصار. ويلعب في مباراة أخرى، طرابلس مع شباب الساحل في التوقيت عينه على ملعب جونية. كذلك يلعب الصفاء الذي ما زال يبحث عن نفسه فنياً بعد اهتزاز صورته في الدوري مع المبرة العائد إلى دوري الأضواء بعد إحرازه لقب الدرجة الثانية. وتقام المباراة على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 15.00.

ويتابع الأنصار مشوار دفاعه عن لقبه حين يلتقي التضامن صور عند الساعة 15.30 في صيدا. ويدخل الأنصار المباراة منتشياً بالفوز الذي حققه على فريق الأهلي تعز اليمني يوم الأربعاء على استاد المدينة الرياضية في بيروت، في إطار مباريات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ضمن المجموعة الثانية، حيث شكلت تلك المباراة بروفا نهائية للتشكيلة التي سيخوض فيها جمال طه المباراة أمام التضامن صور.
ويعوّل الأنصار على الجهوزية البدنية للاعبيه، حيث عمل الجهاز الفني طوال الفترة السابقة على رفع الحالة المعنوية للاعبين من جهة وعلى إراحة اللاعبين بعد مباريات الدوري وكأس الاتحاد الآسيوي.
ويعاني الفريق من إصابات، وخصوصاً اللاعب البرازيلي مارسيلو الذي أصيب في المباراة أمام الاجتماعي طرابلس في الدوري، فيما يغيب سامر شحادة الذي يخضع للعلاج، وهو بحاجة إلى ثلاثة أسابيع كي يعود إلى المباريات.
ويقول المدير الفني جمال طه إن المباراة أمام التضامن صور ليست سهلة، ولكن كأس لبنان هي واحدة من المسابقات التي «نصرّ على الاحتفاظ بها، والفوز على الأهلي تعز أعطانا دعماً ومعنويات». وتابع قائلاً إن فريق التضامن صور متطوّر، وكانت المباراة في الدوري صعبة، وخاض مباريات مهمة مع فرق المقدمة، وثقتي كبيرة باللاعبين من أجل الفوز.
وختم طه بأنه «في طبيعة الحال في مباراة الكأس لا يمكن أن نفتح أوراقنا في الشوط الأول، ويجب أن تكون طريق اللعب هادئة».