* عنوان داخلي:

عاش العالم أمس يوماً طويلاً ومشوّقاً مع الجمعية العمومية غير العادية للاتحاد الدولي لكرة القدم التي انعقدت في زيوريخ وانتهت ببقاء شخص واحد في مقر "الفيفا" ليحكمه خلفاً للسويسري جوزف بلاتر، ألا وهو مواطنه جياني إنفانتينو.
هكذا، فقد كانت النهاية السعيدة من نصيب الأمين العام للاتحاد الأوروبي للعبة الذي أصبح الرئيس التاسع في تاريخ المنظمة الدولية الذي يمتد لـ 112 عاماً بعد فوزه في الجولة الثانية من التصويت.
ونال إنفانتينو 115 صوتاً في هذه الجولة من أصل 207 أصوات (لم تصوّت الكويت وإندونيسيا لإيقافهما) مقابل 88 صوتاً لمنافسه الرئيسي البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة و4 أصوات فقط للأمير الأردني علي بن الحسين، فيما لم يحصل الفرنسي جيروم شامباني على أي صوت، وأعلن الأفريقي الجنوبي طوكيو سيكسويل انسحابه لدى إلقاء كلمته الأخيرة المخصصة للمرشحين قبل بدء عملية التصويت مباشرة.
وكان أي مرشح بحاجة إلى الحصول على نصف الأصوات، زائداً واحداً، أي 104 أصوات، للفوز في الجولة الثانية من التصويت، وهذا ما نجح فيه إنفانتينو.
وحصل إنفانتينو على 88 صوتاً في الجولة الأولى، مقابل 85 صوتاً للشيخ سلمان و27 صوتاً للأمير علي، و7 أصوات لشامباني.
وأوضح إنفانتينو بعد لحظات على انتخابه أنه سيعمل مع 209 اتحادات وطنية لإعادة بناء مرحلة جديدة للفيفا.

نال إنفانتينو 115 صوتاً مقابل 88 صوتاً لسلمان في الجولة الثانية

وقال السويسري: "أريد أن أكون رئيساً لـ 209 اتحادات وطنية، سافرت عبر الكرة الأرضية وسأواصل ذلك، وسأعمل معكم جميعاً لإعادة بناء مرحلة جديدة للفيفا حيث يمكننا أن نضع الكرة مجدداً في وسط الملعب". وأضاف: "لا يمكنني التعبير عن شعوري في هذه اللحظة، قلت لكم إنني قمت برحلة استثنائية جعلتني ألتقي العديد من الأشخاص الرائعين الذين يعشقون كرة القدم ويستحقون أن يكون الفيفا محترماً جداً". وتابع قائلاً: "العالم سيحيينا على ما سنفعله للفيفا في المستقبل، ويجب أن نكون فخورين بالفيفا".

محامٍ يتقن 5 لغات

وُلد إنفانتينو في 23 آذار 1970 في مدينة بريغ السويسرية، ويتولى منصب الأمين العام للاتحاد الأوروبي منذ تشرين الأول 2009، وهو بدأ العمل مع الاتحاد الأوروبي في آب 2000 في الشؤون القانونية.
ودرس إنفانتينو، المتأهل من اللبنانية لينا الأشقر، القانون في سويسرا، ويتقن 5 لغات بطلاقة، هي: الإيطالية، الفرنسية، الألمانية، الإنكليزية والإسبانية.
وقبل انضمامه إلى "يويفا"، كان إنفانتينو أميناً عاماً للمركز الدولي للدراسات الرياضية، وعمل مستشاراً لهيئات رياضية عدة في إيطاليا وإسبانيا وسويسرا.

إصلاحات "الفيفا"


وسبق انتخاب الرئيس تصويت 179 اتحاداً لمصلحة اعتماد الإصلاحات التي اقترحتها لجنة مختصة بعد فضائح الفساد المتتالية التي ضربت "الفيفا" منذ أشهر.
ومن أهم الإصلاحات التي اعتُمدت، تحديد سنوات ولايات رئيس "الفيفا" والأعضاء بـ 12 عاماً (3 ولايات حسب النظام الحالي).
هذا فضلاً عن إنشاء مجلس "الفيفا" بدلاً من اللجنة التنفيذية حالياً، تكون مهمته وضع الاستراتيجية العامة وسياسات الاتحاد، على أن تتابع الأمانة العامة الخطوات التنفيذية والتجارية المطلوبة لتنفيذ هذه الاستراتيجية.
ومن الإصلاحات أيضاً أنه يتعيّن على كل اتحاد قاري انتخاب امرأة على الأقل في المجلس التنفيذي للفيفا.
كذلك أوصت لجنة الإصلاحات برفع عدد أعضاء المجلس التنفيذي، وتعزيز الشفافية بالكشف عن المكافآت التي يحصل عليها رئيس وأعضاء المجلس ونشر رواتبهم.