بكنباور محذراً: برشلونة سيجرب كل الحيل


حذّر فرانتس بكنباور، الرئيس الفخري لبايرن ميونيخ الألماني، من أن برشلونة الإسباني سيجرّب كل «الحيل الممكنة» لتعديل هزيمته في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 4-0.
وأبلغ صحيفة «بيلد» الألمانية أنّ «برشلونة سيفعل أي شيء لتعديل النتيجة أمام بايرن. سيجربون كل الحيل وسيفعلون أي شيء مسموح به أو غير مسموح به؛ لأنهم سيدافعون عن أنفسهم بعدما جرحت كرامتهم». وأضاف: «سيحاول برشلونة تشتيت تركيز لاعبي بايرن من خلال التركيز على المواجهات الثنائية. لا يتعيّن على لاعبي بايرن الانجرار إلى هذه الخدعة».
وتابع «القيصر»: «برشلونة لن يستسلم وسيحاول استفزاز لاعبي بايرن وسيجرب كل الحيل التي وردت في كتب كرة القدم».

فينغر لم يفقد الأمل بدوري الأبطال

لا يزال الفرنسي آرسين فينغر، مدرب أرسنال، يحتفظ بآماله بالتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إذا ما فاز في آخر ثلاث مباريات في الدوري الإنكليزي الممتاز، رغم إهداره نقطتين أمام مانشستر يونايتد (1-1)، في المرحلة الـ 35.
وقال فينغر: «إذا ما فزنا بكافة مبارياتنا، فإنها ستكون كافية، وأنا مقتنع بأننا سنكون هناك. سنكون حيث نريد أن نكون في النهاية، وأنا واثق من هذا». وأضاف: «لكني أؤكد أنه لا يوجد مجال لإضاعة أي نقاط. نحن ندرك ذلك».

حكم مساعد يعتدي على لاعب!

في حادثة غريبة من نوعها، عوقب حامل الراية الشيشاني موسى قديروف بالإيقاف مدى الحياة، بعدما اعتدى بالضرب على لاعب في مباراة بدوري الرديف الروسي لكرة القدم. حدثت الواقعة في نهاية مباراة أُقيمت في غروزني بين امكار بيرم والفريق المحلي تيريك غروزني، حينما ألقى قديروف الراية غاضباً على الأرض وركض في الملعب مهاجماً المدافع ايليا كريتشمار الذي بدا مذهولاً.
وأفاد قديروف بأن كريتشمار وجه إليه إهانات، لكن اللاعب نفى تلك المزاعم.
وعبر اليكسي سبيرين الحكم الدولي السابق الذي كان يراقب المباراة عن صدمته، وقال: «على مدى مسيرتي الطويلة مع التحكيم لم اشاهد شيئاً مثل هذا. لا يستحق (قديروف) أن يكون حكماً».

إيكليستون يقلص الجوائز لزيادة الإثارة

أفاد البريطاني بيرني إيكليستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات، بأن الجوائز المالية ستقدم للفرق العشرة الأولى فقط اعتباراً من نهاية الموسم الحالي.
ومنذ 2010 حصلت الفرق التي تحتل المركزين 11 و12 على جوائز أيضاً بغرض مساعدة الفرق الجديدة على البطولة (التي شاركت في أعقاب انسحاب الشركات العملاقة هوندا وتويوتا وبي أم دبليو) لتقليل ميزانياتها.
وهناك 11 فريقاً يتنافس في البطولة الآن بعد انهيار فريق «آيتش آر تي».
وذكّر إيكليستون بأن الخطة تقضي بالعودة لمكافأة الفرق العشرة الأولى فقط في مشهد سينذر بإثارة كبرى لتجنب المركز الأخير.