تختتم اليوم منافسات الدور الأول من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فيلعب في المجموعة الأولى الصفاء مع ضيفه الكويت الكويتي عند الساعة 17.00 على ملعب المدينة الرياضية. ويلعب في التوقيت عينه الرفاع البحريني مع ضيفه ريغار تاداز الطاجيكي. ويتصدر الكويت الترتيب برصيد 12 نقطة، وهو ضمن تأهله، ويأتي الرفاع ثانياً، وله 9 نقاط، مقابل 7 نقاط للصفاء، ونقطة لريغار تاداز. ويحتاج الصفاء إلى معجزة كي يتأهل إلى الدور الثاني، حيث من المفترض أن يخسر الرفاع ويفوز الأنصار كي يتأهل الفريق اللبناني. أما أي نتيجة أخرى، فستعني خروج الصفاء.

ورأى مدرب الصفاء العراقي أكرم سلمان أن حظوظ الصفاء بالتأهل باتت صعبة جداً، وأن فريقه سيلعب للفوز حتى لو كان معنوياً واكتساب الخبرة والاحتكاك لمتابعة مشوار الدوري والكاس في لبنان. فيما تمنى كابتن الصفاء خضر سلامة أن يفجر تاداز المفاجأة في البحرين، شرط فوز الصفاء في بيروت للتأهل.
وفي المجموعة الثانية، يتكرر السيناريو والحاجة إلى معجزة أخرى، وهذه المرة مع فريق الأنصار الذي سيحل ضيفاً على أربيل العراقي عند الساعة 18.30 بتوقيت بيروت. ويلعب فنجاء العماني مع ضيفه الأهلي تعز في التوقيت عينه. ويتصدر أربيل وصيف بطل النسخة الماضية الترتيب برصيد 15 نقطة من 5 انتصارات، وهو ضمن أيضاً تأهله، مقابل 7 نقاط لكل من فنجاء والأنصار، ولا شيء لأهلي تعز. ويحتاج الأنصار الى خسارة فنجاء وتعادله أو فوزه على أربيل، أو تعادل فنجاء وفوزه على أربيل كي يتأهل إلى الدور الثاني. فالمواجهات المباشرة لمصلحة العمانيين بعد فوزهم 4 - 0 ذهاباً في مسقط وتعادلهم سلباً مع الأنصار في بيروت.
هذا وشبّ حريق هائل في الطابق السادس من فندق شيراتون، مقر اقامة بعثة نادي الأنصار، حيث اشتعلت النيران في غرفة المستودع المتاخمة لغرف لاعبي الأنصار في الطبقة السادسة، ما أدى إلى إخلائه فوراً من قبل المسؤولين، وبعد السيطرة على الحريق عاد الجميع الى غرفهم.
فنياً، أشار مدرب الأنصار مالك حسون، إلى أن فريقه سيقدم مباراة بأداء عالٍ، أولاً لرفع مستوى الكرة اللبنانية، وثانياًَ كي يبقى الفريق بجاهزية تامة على مستوى الدوري المحلي، مشيراً إلى أن الأمل لا يزال قائماً قي التأهل إلى الدور الثاني؛ لأن في عالم كرة القدم لا شيء مستحيل. في المقابل، أشار قائد الفريق معتز بالله الجنيدي إلى أن الفريق سيلعب بطريقة هجومية مع حذر دفاعي.
(الأخبار)