عاش الشارعان البحريني والإماراتي امس اجواءً غير متشابهة عقب نتيجة انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، التي حملت البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة الى رأس المنظمة الكروية القارية، متفوّقاً على نظيره الإماراتي يوسف السركال.

ففي المنامة، احتفلت الصحف البحرينية الصادرة امس بفوز رئيس الاتحاد المحلي برئاسة الاتحاد الآسيوي للعبة وعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي.
وعنونت صحيفة «أخبار الخليج» في صفحتها الأولى: «مضيفاً رصيداً هائلاً إلى مكانة البحرين الدولية.. سلمان بن ابراهيم رئيساً للاتحاد الآسيوي لكرة القدم». وفي ملحقها الرياضي كتبت: «فوز كاسح لسلمان.. الاتحاد الآسيوي في أمان».
أما صحيفة «الأيام»، فذكرت: «استقبال رسمي وشعبي لسلمان بن ابراهيم.. البحرين تتزعم القارة الآسيوية». وفي ملحقها الرياضي أبرزت «عريس آسيا والفيفا بحريني».
أما الملحق الرياضي في جريدة «الوطن»، فكان عنوانه: «رجل آسيا الأول»، وفي العناوين الأخرى «قالها في المنامة.. وفعلها في كوالالمبور.. مرشح «الوطن» رئيساً للاتحاد الآسيوي بأغلبية كاسحة».
من جانبها، عبّرت الصحف الإماراتية عن خيبة الامل بعد فشل يوسف السركال رئيس الاتحاد الاماراتي في انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي.
وكتبت صحيفة «الاتحاد» أن «هناك 5 اسباب وراء خسارة السركال، ابرزها تأخر الحملة وخطاب بلاتر التحذيري، اضافة الى ان اكثر الدول التي وعدت مرشح الامارات في التصويت له لم تف بذلك».
وكشفت صحيفة «الخليج» ان «السركال رفض مبادرة تقدّم بها الاتحاد الكويتي لكرة القدم قبل ساعات على بدء الانتخابات بالانسحاب ليحفظ ماء الوجه، وخصوصاً ان كل المؤشرات كانت تؤكد فوز كاسح لسلمان بن ابراهيم».
واكدت «الخليج» ان «تسونامي كروي هو من قاد سلمان بن ابراهيم الى رئاسة الاتحاد الآسيوي».
وعنونت صحيفة «البيان» «سلمان بن ابراهيم يكتسح الانتخابات الآسيوية»، كاشفة ان «السركال تعرض للطعن من الخلف في صفقات مشبوهة ليلة الانتخابات».
وتساءلت «البيان» «عن توقيت الرسالة التي بعث فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم ليلة الانتخابات وحذر فيها القطري محمد بن همام من التدخل»، معتبرة ان «التوقيت المشبوه أثر سلباً على السركال».
واعتبرت «الإمارات اليوم» ان «نتيجة الانتخابات كانت مفاجأة بالنظر إلى حصول السركال على المركز الاخير، رغم ان الجميع كان يتوقع منافسة شرسة بينه وبين الشيخ سلمان بن ابراهيم».