لم يكتب للمباراة الرابعة بين الشانفيل وعمشيت ضمن «بلاي أوف فاينال 8» بطولة لبنان لكرة السلة أن تبصر النور رغم جدولتها للمرة الثالثة. فالمباراة التي كان من المفترض أن تقام ليل أول من أمس الإثنين لم تُقم بقرار من وزير الداخلية مروان شربل الذي أبلغ رئيس الاتحاد اللبناني روبير أبو عبد الله بعدم امكانية اقامتها استناداً لمعطيات أمنية بعد الإشكال الذي شهدته المباراة الثالثة بين الفريقين والتي فاز فيها الشانفيل ليتقدم 2 – 1 في السلسلة. الاتحاد اللبناني حدد موعداً جديداً للمباراة عصر أمس عند الساعة 16.45، وهو أيضاً تأجّل بطلب من القوى الأمنية، بانتظار اجتماع عقد عند الساعة السابعة من مساء أمس في منزل الوزير شربل ضم أيضاً أبو عبد الله ورئيس الشانفيل إيلي فرحات ونجل رئيس الجمهورية الدكتور شربل سليمان. واتفق على اقامة المباراة عند الساعة العاشرة مساء. لكن يبدو أن فريق عمشيت كان خارج الاتفاق حيث يعتبر أن فريقه غير جاهز كونه لم يتبلغ باقامة المباراة أمس. وتعقدت الأمور بعد أن فشل الاجتماع في منزل شربل حيث كان التوتر سيّد الموقف بين سليمان وأبو عبد الله. في هذه الأثناء كانت الأمور متوترة في عمشيت قرب الملعب حيث كان باص لاعبي الشانفيل محاصراً من قبل جمهور عمشيت دون الاحتكاك باللاعبين الذين كانوا بحماية القوى الأمنية، في حين لم يظهر لاعبو عمشيت ليتم إلغاء المباراة وتفتح الأمور على أزمة جديدة في الاتحاد.

وفي الوقت الذي كان فيه أبو عبد الله مجتمعاً في منزل شربل، كانت اللجنة الادارية مجتمعة في مقر الاتحاد بحضور النصاب اقانوني وبرئاسة نائب الرئيس جان حشاش. وتقرر في الجلسة اتخاذ عقوبات، والاتفاق على تخسير عمشيت في حال لم يحضر الى الملعب. وهذا ما سيضع الاتحاد أمام استحقاق تنفيذ قراره أو اللجوء الى تسوية جديدة. لكن هذه التسوية لن تكون سهلة خصوصاً في ظل الكباش الحاصل بين التيار الوطني الحر الذي يدعم الشانفيل ويعتبر اتحاد اللعبة من حصته، وبين عمشيت المحسوب على رئيس الجمهورية ميشال سليمان عشية الانتخابات النيابية.
واذا كانت سلسلة الشانفيل وعمشيت متعثرة، فإن سلسلة الحكمة وهوبس انتهت بتأهل الحكمة الى «الفانيال فور» بعد تقدمه على هوبس 3 – 0، في حين تقدم المتحد على بيبلوس 1 – 0، والرياضي على بجه بالنتيجة عينها، علماً أن الفريقين يلتقيان في المباراة الثانية اليوم عند الساعة 18.00 على ملعب المركزية.