توالت تداعيات المباراة الثانية ضمن سلسلة نصف نهائي بطولة لبنان للكرة الطائرة بين الأنوار والبوشرية، التي تقدم فيها الأنوار 2 - 0 بعد فوزه في المباراة الثانية 3 - 2 التي شهدت إشكالات كثيرة. فقد عقدت لجنة الامور المستعجلة في الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جلسة لها، بناءً على دعوة من رئيس الاتحاد جان همّام، وتقرّر ما يأتي:

- نقل المباريات المتبقية من السلسلة نصف النهائية بين الأنوار والبوشرية من ملعب مجمّع ميشال المر الى ملعب نادي غزير الخميس 9 ايار الساعة السابعة، والسبت 11 ايار الساعة الرابعة، والأحد 12 ايار الساعة السابعة.
- تُلعب المباريات المتبقية في الدور نصف النهائي من دون جمهور.
- توقيف عضو الاتحاد ورئيس نادي الأنوار جورج نصّور طيلة المباريات المتبقية من الدور نصف النهائي.
- استبعاد الحكمين الدوليين الياس طايع وشبل ضرغام من قيادة كافة المباريات المتبقية من موسم 2012-2013 لسوء إدارتهما المباراة موضوع الاشكال.
واستوجبت القرارات رداً من إدارة البوشرية عبر بيان جاء فيه «لماذا لم يشر الاتحاد الى الاسباب التي أدت الى إيقاف عضو الاتحاد ورئيس نادي الانوار جورج نصّور؟ - لماذا لم يشر الاتحاد الى الافعال المخالفة للقانون التي ارتكبها نصّور على أرض الملعب وأثناء سير المباراة، والتي تركت آثاراً سلبية على الحكام، نظراً إلى صفتيه: الاتحادية والادارية في النادي؟ - كذلك تعجب إدارة النادي كيف أن حكمين يستبعدان عن قيادة كافة المباريات المتبقية من موسم 2012 – 2013 عقاباً لهما على سوء إدارتهما للمباراة التي أدت ظلماً الى تخسيرها لنادي البوشرية، فما بني على فساد فهو فاسد، وما بني على ظلم فهو ظالم، وما بني على خطأ فهو خاطئ، فكيف يرتاح ضمير المسؤولين في الاتحاد، لا بل كيف يؤتمنون على حسن تنفيذ القانون، إذا لم يعيدوا الحالة الى ما كانت عليه واعتبار نتيجة المبارة لاغية وكأنها لم تكن نظراً إلى ما شابها من سوء إدارة وأخطاء تحكيمية وما رافقها من تهديد ووعيد ؟؟!! لهذه الاسبـاب، فإن العدالة تفرض اعتبار المباراة «معدومة» وغير منتجة لأي مفاعيل وتقتضي إعادتها».