ضرب سان أنطونيو سبرز موعداً مع ممفيس غريزليس في المباراة النهائية للمنطقة الغربية، التي بلغها للمرة الثانية على التوالي، والثانية عشرة في تاريخه، وذلك بعدما حسم سلسلته مع غولدن ستايت ووريرز 4-2 بالفوز عليه 94-82، في الدور الثاني من «بلاي أوف» دوري كرة السلة الأميركي الشمالي للمحترفين.

ووضع سان أنطونيو حداً لمغامرة غولدن ستايت الذي كان يمنّي النفس ببلوغ نهائي المنطقة الغربية للمرة الأولى منذ 1972، حين انتهى مشواره على يد فينيكس صنز (3-4)، وحرمه من مواصلة مشواره وسعيه لإحراز لقبه الثالث (توج باللقب عام 1956 كفيلادلفيا ووريرز وعام 1975 كغولدن ستايت ووريرز).
ومن المؤكد أن خبرة سان أنطونيو في الأدوار الإقصائية لعبت دورها أمام ووريرز، وخصوصاً أن فريق المدرب غريغ بوبوفيتش يضم في صفوفه نجوماً مخضرمين، على رأسهم العملاق تيم دانكان، الفائز بلقب الدوري أعوام 1999 و2003 و2005 و2007، والفرنسي طوني باركر.
وكان دانكان أفضل مسجلي سبرز بـ 19 نقطة مع 6 متابعات، أما الأفضل في صفوف ووريرز، فكان ستيفن كوري الذي سجل 22 نقطة مع 4 متابعات و6 تمريرات حاسمة.
يذكر أن سان أنطونيو خسر نهائي المنطقة الموسم الماضي أمام أوكلاهوما سيتي ثاندر 0-4.
وتأجل حسم هوية الفريق الذي سيلحق بميامي هيت، حامل اللقب، الى نهائي المنطقة الشرقية، وذلك بعدما نجح كارميلو أنطوني في قيادة نيويورك نيكس لتقليص الفارق مع ضيفه إنديانا بايسرز 2-3 بالفوز عليه 85-75.
وأبقى أنطوني على آمال نيويورك في بلوغ نهائي المنطقة للمرة الأولى منذ عام 2000 وذلك بتسجيله 28 نقطة مع 6 متابعات، فيما ساهم كل من جاي آر سميث وكريس كوبلاند بـ 13 نقطة مع 6 متابعات للأول و4 للثاني، وأضاف رايموند فيلتون 12 نقطة مع 5 متابعات و4 تمريرات حاسمة في مباراة سيطر عليها فريق المدرب مايك وودسون من البداية حتى النهاية، دون أن يتخلف ولو مرة واحدة.
أما من ناحية إنديانا، الذي افتقد خدمات صانع ألعابه جورج هيل بسبب ارتجاج دماغي، فكان بول جورج الأفضل بتسجيله 23 نقطة مع 6 متابعات و6 تمريرات حاسمة، وأضاف ديفيد وست 17 نقطة مع 10 متابعات ودي دجاي أوغستين 12 نقطة. ولن تلعب اليوم أي مباراة، على أن تستكمل السلسلة بين نيويورك وإنديانا غداً.