لا تكاد تمر فترة على زوبعة يثيرها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في العاصمة الإسبانية مدريد انطلاقاً من مزاجيته حتى تطل أخرى لتثير جدلاً وضجة في قلب البيت الملكي قبل الوسط الكروي في إسبانيا.
هكذا، وحين يجد "الدون" نفسه في موقع المهزوم فإنه يحاول الهروب إلى الأمام بتصريح من هنا وآخر من هناك يبعد الأمور عن مسارها الحقيقي وعن المشكلة الحقيقية.
الجديد كان تصريحاً صادماً لرونالدو عقب الخسارة أمام أتلتيكو مدريد في "دربي" العاصمة" قال فيه: "لو كان الجميع بنفس مستواي لتصدرنا "الليغا". في كل عام ووفقاً للاعلام يبدو أن مستواي أشبه بالفضلات ولكن الأرقام والإحصائيات لا تخدع". وأضاف: "لا أرغب في التقليل من شأن أحد أو أي زميل، ولكن حينما يغيب أفضل اللاعبين يصبح الفوز صعباً. أنا أحب اللعب مع بيبي وكريم وبايل ومارسيلو".

رأى رونالدو أنه أفضل من زملائه ثم عاد وصحح تصريحه

هكذا وبجملة واحدة أطاح "سي آر 7" بقية زملائه منتقياً من يفضّل اللعب إلى جانبهم. بجملة واحدة وضع البرتغالي نفسه في مكان وبقية زملائه في مكان آخر.
جملة كانت كفيلة بأن تشعل النار في مدريد، حيث لم يتوان حارس الفريق الكوستاريكي كايلور نافاس عن التصدي لرونالدو بقوله إن "جميع لاعبي الريال يقدمون مستوى كبيراً"، وهذا ما أدى إلى تراجع البرتغالي عن تصريحه سريعاً محاولاً لملمة الأمور، حيث قال أنه تصريحه فُهم على نحو خاطئ، مشيراً إلى أنه كان يقصد الجانب البدني لا الفني لزملائه، وموضحاً أنه لم يرغب في إهانتهم وأنه ليس أفضل من أحد.
في حقيقة الأمر لو كان ما قاله رونالدو في تصريحه الأول يصدر عنه للمرة الأولى لأمكن القول إنها زلة لسان، وإنه حقاً فُهم على غير ما كان يقصد، لكن التجارب السابقة مع "الدون" تثبت أنه يتعامل بفوقية مع الآخرين، وأنه ينظر إلى نفسه في مدريد على أنه في مرتبة تختلف عن الآخرين، ويتصرف على أنه الرجل الأوحد في "سانتياغو برنابيو"، هذا ما توضحه على سبيل المثال طريقته الخاصة بالإحتفال بالأهداف، حين يشير إلى نفسه أو عندما يثور غضبه عند فشله في التسجيل أو حين لا يمرر له زميل الكرة.
في تجربة سابقة، أشعر "الدون" الجميع في مدريد بالذنب عند مجيء زميله الويلزي غاريث بايل بمبلغ 100 مليون يورو، فاعتكف وأعلن شعوره بالحزن من أجل تحسين راتبه برغم أنه الأعلى أجراً في ريال مدريد مهدداً بالرحيل عن صفوفه، فيما أن لا أحد يسأل في موضع ثانٍ رونالدو لو أنه أقام حفلاً بعد الخسارة الشهيرة أمام أتلتيكو نفسه 0-4.
حر هو رونالدو خارج الملعب في حياته الشخصية بأن يتصرف باستعلاء، رغم سوء هذه الصفة، وهذا ما يظهره على سبيل المثال تفصيل صغير كنقشه لقبه "سي آر 7" على مقتنيات منزله، لكن من غير المقبول لهذا اللاعب أن ينقل شخصيته التي تميل بوضوح نحو الغرور إلى الملعب وبين زملائه، إذ إن ما يميز النجوم قبل التألق هو تواضعهم مهما بلغب شهرتهم وهذا ما يزيد التقدير لهم.
مثال آخر يوضح هذا الجانب في شخصية "الدون" حين علّق قبل أيام على الثلاثي في برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار الذين تجمعهم صداقة إلى جانب الزمالة، مشيراً إلى أن هذا الأمر ليس مهماً لتحقيق النجاح، وهذا ما استدعى رداً مناقضاً من ميسي موجّهاً الإشادة بزميليه. وبالمناسبة هنا حول هذه النقطة، فإن ما يلفت ويمكن ملاحظته أن رونالدو لا يوجّه على الإطلاق إشادات لإنجازات زملائه.
لا يمكن لأحد أن يشكك للحظة بأن رونالدو من أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة، لكن، في المقابل، لا يمكن لأحد أن يشكك للحظة أيضاً بأن شخصية هذا اللاعب الإستعلائية من الأسوأ في عالم الكرة.




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية


إنكلترا (المرحلة 28)

- الثلاثاء:
أستون فيلا - إفرتون (21,45)
بورنموث - ساوثمبتون (21,45)
ليستر - وست بروميتش (21,45)
نوريتش - تشلسي (21,45)
سندرلاند - كريستال بالاس (21,45)

- الأربعاء:
آرسنال - سوانسي (21,45)
ستوك سيتي - نيوكاسل (21,45)
وست هام - توتنهام (21,45)
ليفربول - مانشستر سيتي (22,00)
مانشستر يونايتد - واتفورد (22,00)

إسبانيا (المرحلة 27)

- الثلاثاء
أتلتيكو مدريد - ريال سوسييداد (22,00)
لاس بالماس - خيتافي (23,00)

- الاربعاء:
إشبيلية - إيبار (21,00)
سلتا فيغو - فياريال (21,00)
ملقة - فالنسيا (21,00)
أتلتيك بلباو - ديبورتيفو لا كورونيا (21,00)
ليفانتي - ريال مدريد (22,00)

- الخميس:
غرناطة - سبورتينغ خيخون (21,00)
إسبانيول - ريال بيتيس (21,30)
رايو فاييكانو - برشلونة (22,00)

ألمانيا (المرحلة 24)

- الثلاثاء:
إنغولشتات - كولن (21,00)
هانوفر - فولسبورغ (21,00)

- الأربعاء:
باير ليفركوزن - فيردر بريمن (22,00)
شالكه - هامبورغ (22,00)
بايرن ميونيخ - ماينتس (22,00)
هوفنهايم - أوغسبورغ (22,00)
هيرتا برلين - أينتراخت فرانكفورت (22,00)
دارمشتات - بوروسيا دورتموند (22,00)
بوروسيا مونشنغلادباخ - شتوتغارت (22,00)

كأس إيطاليا (إياب نصف النهائي)

- الثلاثاء:
ميلان - أليساندريا (درجة ثالثة) (1-0 ذهاباً) (22,00)
- الاربعاء:
إنتر ميلانو - يوفنتوس (0-3) (21,45)