لم يكن روبرت ليفاندوفسكي سوى لاعبٍ قادمٍ لاثبات نفسه في الدوري الالماني لكرة القدم قبل ثلاثة اعوام. لكن البداية الصعبة له مع بوروسيا دورتموند لم تنهِ مسيرته مع الفريق الاصفر، فأثبت نفسه هدافاً مرعباً في الموسم الماضي، وخرج ليقول تعليقاً على اهتمام بايرن ميونيخ به: «لماذا اذهب الى بايرن وانا العب مع الفريق البطل؟».
لكن بعد تسجيله تلك الرباعية التاريخية ضد ريال مدريد الاسباني في نصف نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا، تغيّر عالم هذا اللاعب، لا بل كانت الخسارة للمباراة النهائية امام بايرن مفصلاً في تبدّل تفكيره، فكان تصريحه قبل ايامٍ قليلة عن الموضوع نفسه: «حسناً، اذا كان بايرن يريدني، فانه امر مثير للاهتمام».
التصريح الاخير لا يعجب بوروسيا دورتموند اطلاقاً، وهو الذي يشعر بالسخونة بسبب اقتراب موعد رحيل ليفاندوفسكي. لكن الاكيد ان بطل المانيا في الموسمين الماضيين، لا يعلم من اين ستأتيه الضربة لان اطرافاً كثيرة تحاول السيطرة على عقل «ليفا» وتوجيهه نحو صفقة ما.
البداية في الحديث يمكن ان تكون من عند مديري اعمال ليفاندوفسكي، وهما تشيزاري كوتشارسكي في بولونيا، ومايك بارتيل في المانيا.
هذان الرجلان لا يكفان عن الضغط عبر وسائل الاعلام عبر ترويج خروج لاعبهما من دورتموند، لا بل ان بارتيل الذي يدير حساب «تويتر» الخاص باللاعب يذهب الى استهداف المدرب يورغن كلوب من دون اي حسابات، وكان آخر انتقاداته اتهامه الاخير بأنه اخطأ في تبديلاته خلال المباراة النهائية لدوري الابطال.
واللافت ان الصحافة الاوروبية لم ترحم كوتشارسكي وبارتيل بل وصفتهما بالجشع وبأنهما يشوّهان صورة وكلاء اللاعبين، وخصوصاً بعد التصريح المتعجرف الشهير لكوتشارسكي عقب تسجيل ليفاندوفسكي رباعيته في مرمى ريال، متوجهاً الى رئيس الاخير بالقول: «اذا اراد فلورنتينو بيريز رقمي اعطوه له».
ورغم تصريحات هذا الثنائي بأنهما اتفقا مع نادٍ كبير منذ وقتٍ طويل على انتقال ليفاندوفسكي، فان بيريز موجود فعلاً على الخط، وهو تبادل الكلام مع اللاعب عقب مباراة الاياب في الرواق المؤدي الى غرف الملابس.
لكن المدرب الراحل عن مدريد البرتغالي جوزيه مورينيو قد لا يسمح بهذا الموضوع، اذ يقال انه تحدث مع بارتيل لتحويل وجهة ليفاندوفسكي باتجاه تشلسي الانكليزي المتوقّع ان يدربه في الموسم المقبل، وهو يغري دورتموند بالبلجيكي كيفن دو بروين الذي اثبت نفسه في «البوندسليغا» مع فيردر بريمن حيث لعب معه معاراً من الفريق اللندني.
وفي موازاة الاحترام المتبادل بين كلوب ومورينيو، فان الاول لن يتوانى عن اقناع هدافه باللعب تحت اشراف الثاني في حال اراد الرحيل، وهو الذي يقال انه غضّ الطرف عن الكلام حول قيام مورينيو بارسال رسائل قصيرة الى ليفاندوفسكي على غرار ما يفعله عادة مع كل اللاعبين الذين ينوي استقطابهم.
اما اللاعب الاقوى في هذه الدائرة فهو بايرن ميونيخ الذي لطالما كان حلم كل اللاعبين الموجودين في «البوندسليغا»، وهو عبر أولي هونيس وماتياس سامر يمكنه اقناع اي نجم بارتداء القميص الاحمر، وقد لا يكون «ليفا» بعيداً عن هذا الامر حيث تشير كل الدلائل الى ان النادي الذي تحدث عنه كوتشارسكي وبارتيل ليس سوى بطل اوروبا.




دو بروين صفقة خاسرة

يبدو ان بوروسيا دورتموند يخسر في كل النواحي، فهو إذ وضع البلجيكي كيفن دو بروين بديلاً أوّل عند رحيل روبرت ليفاندوفسكي، فانه يتوقع ان يتوجه الاخير الى باير ليفركوزن، حيث سيقدّمه تشلسي للاخير على سبيل الاعارة من اجل اتمام صفقة ضم أندريه شورله الى صفوفه.