تنظم اللجنة الأولمبية اللبنانية غداً الأحد «اليوم الأولمبي» السنوي الذي بات تقليداً يقام في كل دول العالم، وخصوصاً المنتمية إلى عائلة اللجنة الأولمبية الدولية. ويهدف هذا النشاط إلى تعزيز مفهوم «الرياضة للجميع» ومبدئها، وتأكيد المعاني السامية لجهة تكريس أجواء المحبة والتلاقي والسلام. وكانت اللجنة الأولمبية اللبنانية (لجنة الرياضة للجميع) قد أطلقت حملة تحضيرات وترويج لهذا اليوم، وحددت مجموعة من الأنشطة التي تقام مركزياً في الباحة المستحدثة أمام الواجهة البحرية (النورماندي سابقاً). ويشمل اليوم الأولمبي سباق الركض 4 كلم للأعمار 18 سنة وما دون، وسباق 4 كلم للأعمار 19 سنة وما فوق، إضافة إلى النشاطات الرياضية في الباحة مقابل خط الانطلاق، وهي كرة السلة، كرة الطاولة والدراجات، وتبدأ من الساعة 9:00 صباحاً. وكانت قد تتابعت الجولات الترويجية لهذا الحدث وتقديم المعلومات عن الحركة الأولمبية اللبنانية والدولية، حيث عُقد لقاء في ثانوية عمر فروخ في منطقة جامعة بيروت العربية في الطريق الجديدة قدم له عضو اللجنة الأولمبية اللبنانية رئيس لجنة الرياضة للجميع مازن رمضان بحضور ما يزيد على 250 طالبة.


وافتتح اللقاء بعرض فيديو لكلمة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الدكتور جاك روغ عن اليوم الأولمبي، ثم فيلم عن الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية والشبابية، قبل أن يحاضر رمضان عن دور اللجنة الأولمبية اللبنانية ونشاطاتها وكذلك اللجنة الأولمبية الدولية، إضافة إلى مضمون الشرعة الأولمبية.
وكان اللقاء قد كشف عن عدد من المواهب بين الطالبات اللواتي أكدن أنهن يزاولن عدداً من الألعاب الرياضية وسجلاتهن تتضمن إنجازات، الأمر الذي نوّه به رمضان، وشدد على ضرورة مزاولة الجميع للرياضة، نظراً إلى فوائدها على أكثر من صعيد، مؤكداً أهمية الحضور والمشاركة في اليوم الأولمبي.
كذلك التقى زميله فاتشيه زادوريان طلاب وطالبات مدرسة العائلة المقدسة – جونية بحضور لاعبة كرة الطاولة تفين ممجوغليان.
وقدمت ممجوغليان تجربتها الناجحة في عالم الرياضة، وكرة الطاولة خصوصاً، وتوقفت عند مشاركاتها الخارجية وما حققته من نتائج جيدة ولافتة.