استعاد ميامي هيت حامل اللقب التقدّم على ضيفه انديانا بايسرز وأصبح على بعد فوزٍ من بلوغ نهائي دوري كرة السلة الاميركي الشمالي للمحترفين للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في تاريخه. ويعود فضل الفوز الى «الملك» ليبرون جيمس الذي تألق بتسجيله 30 نقطة، بينها 16 في الربع الثالث الذي كان حاسماً لتحديد هوية الفائز بعد ان كان ميامي متخلّفاً 40-44 قبل ان ينتفض بتسجيله 30 نقطة مقابل 10 لفريق المدرب فرانك فوغل.


ولعب جيمس دوراً حاسماً في هذا الربع بعد ان ساهم بـ25 نقطة بين تسجيل وتمرير. كما برز من ناحية اصحاب الارض اودانيس هاسلم الذي نجح يتسجيل 16 نقطة، واضاف ماريو تشالمرز 12 نقطة ودواين وايد 10 نقاط لفريق المدرب ايريك سبويلسترا الذي يأمل تكرار نتيجة الدور الثاني من «بلاي أوف» الموسم الماضي حين حسم مواجهته مع انديانا 4-2. اما من جهة انديانا فبرز بول جورج بتسجيله 27 نقطة، واضاف روي هيبرت 22 نقطة وديفيد وست 17 نقطة في لقاء نجح خلاله الضيف في التقدّم على حامل اللقب بفارق 7 نقاط لكنه لم يتمكن من مجاراة جيمس ورفاقه في الربع الثالث واصبح الآن مضطراً لتحقيق انتصارين على التوالي امام فريق لم يخسر مباراتين على التوالي منذ اوائل كانون الثاني الماضي.
ولم يكن انديانا خصماً سهلاً على الاطلاق، كما كانت حاله في المباراة الثانية حين خرج فائزاً من هذا الملعب 97-93، اذ لم يتخلّف امام حامل اللقب منذ بداية الربع الاول حين كانت النتيجة 4-2 للاخير حتى بداية الربع الثالث عندما وضع هاسلم ميامي في المقدمة 47-46 بسلة استعراضية لكن رجال فوغل استعادوا التقدم بفارق نقطة قبل 6.58 دقيقة على نهاية هذا الربع قبل اشتداد حدة المواجهة بعد ان دخل تشالمرز بمشادة حامية مع هيل ووست ما دفع الحكم الى احتساب خطأ فني على اللاعبين الثلاثة. وكانت تلك الشرارة التي اعطت ميامي الدفع المعنوي من اجل الانتفاض على ضيفه بفضل جيمس وهاسلم اللذين سجلا 18 من النقاط الـ21 لفريقهما في آخر 6.04 دقائق من الربع الثالث، ما سمح لحامل اللقب بالدخول الى الربع الاخير وهو في المقدمة بفارق 14 نقطة 70-56، وهذا الامر مهّد الطريق امامه لكي يخرج فائزاً ويصبح على بعد انتصارٍ واحد من مواجهة سان انطونيو سبرز في النهائي الرابع له بعد 2006.