كشف سائق فريق «مرسيدس جي بي» البريطاني لويس هاميلتون، أنه لا يزال يعاني مشكلة في طريقة استخدامه للمكابح؛ إذ أوضح ثالث سباق كندا الذي فاز فيه الألماني سيباستيان فيتيل، أنه لا يشعر بالثقة الكافية على متن سيارته، وهو يبحث عن حلول لاستخراج أقصى طاقتها في المراحل المقبلة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.

وقال هاميلتون: «نحن لا نزال نعمل على هذه المشاكل. صحيح أننا لم نتمكن من إيجاد الحلول حتى الآن، لكننا تطوّرنا مقارنةً بالوضع الذي كنا عليه في سباق إسبانيا».
وتابع: «نحن بحاجة إلى تحسين وضع المكابح؛ إذ إنه المكان الذي مكّن (الإسباني) فرناندو ألونسو من اللحاق بنا. لقد كان سريعاً جداً، وكان من الصعب إبقاؤه في الخلف».
وكان سائق فيراري قد تمكن في اللفة 63 من التقدّم للمركز الثاني، ما دفع هاميلتون إلى القول: «أن تكون مُطارداً من قبل فرناندو ألونسو هو مثل تعرّضك لمطاردة من قبل الثور. لم أحبّذ أن يتحدّث معي الفريق خلال السباق؛ إذ كنت أريد التركيز على المنافسة، لذا لم أرد سماع أي تعليمات من قبل الفريق».
هذا وقد أعلن الاتحاد الدولي لرياضة السيارات «فيا» وفاة «مارشال» في جائزة كندا بعدما دهسته شاحنة في المراحل الأخيرة من السباق. وأصدر الاتحاد الدولي للسيارات بياناً أعلن فيه وفاة الضحية في مستشفى بمونتريال، متأثراً بالإصابات التي لحقت به.
وأفاد «فيا» في البيان بأن «المارشال كان يساعد في إصلاح سيارة الإسباني إستيبان غوتييريز التي اصطدمت بالحواجز الجانبيّة في اللّفات الأخيرة من السباق». وأضاف: «شاحنة الإصلاح رفعت السيارة من أجل إعادتها إلى حارة الصيانة، وأثناء هذا سقط جهاز الإرسال الخاص بالعامل، وحاول أن يلتقطه، لكن العامل تعثر وتلقى ضربة ثم دهسته الشاحنة وتوفي في المستشفى».