بالتأكيد لم يذق ستيفانو دومينيكالي، مدير فريق «فيراري»، طعم النوم ليلة الأربعاء. إذ كيف يمكن أن يرف جفن للإيطالي وقد تأكد خبر تمديد الألماني سيباستيان فيتيل، بطل العالم في سباقات سيارات الفورمولا 1 في المواسم الثلاثة الأخيرة، عقده مع «ريد بُل رينو» عاماً إضافياً حتى 2015؟


دومينيكالي جاهر مراراً وتكراراً برغبته الكبيرة في رؤية «سيب» خلف مقود فريق «الحصان الجامح»، واصفاً هذا الأمر بمثابة «الحلم»، ومردداً اكثر من مرة أن فيتيل وسائق فيراري، فرناندو ألونسو، سيشكلان «ثنائياً رائعاً».
إذاً، وضع تمديد «شومي الصغير» عقده مع الفريق النمسوي مباشرة بعد إحرازه المركز الأول في جائزة كندا الكبرى للمرة الأولى في مسيرته، حداً للكثير من الشائعات التي كانت تعتبر أن الموسم الحالي سيكون الأخير لفيتيل في «ريد بُل» وسينتقل بعده الى فيراري، وأبرزها كان ما تفردت به هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» قبل فترة من ان الألماني قد وقع العقد مع فريق «الحصان الجامح».
يمكن القول أن فيتيل أقدم على الخيار الصائب بالبقاء عاماً إضافياً مع «ريد بل» على الانتقال الى فريق عريق ويحلم به الجميع كـ«سكوديريا فيراري»، وهذا الأمر ينطلق، قبل كل شيء، من حرص الألماني على مواصلة بناء «أسطورته» في الفورمولا 1 حيث ان المخاطرة في مثل هذه المرحلة، وفي ظل الظروف المحيطة به، يمكن أن تقلب عليه الأمور رأساً على عقب. اذ من الواضح أن أجواء الاستقرار التي يشعر بها حالياً «سيب» في فريقه، اضافة الى الحظوة التي يتمتع بها، يبدو من الصعب أن يحصل عليهما في فريق آخر، فعلى سبيل المثال يمكن العودة الى سباق ماليزيا عندما لم يمتثل فيتيل لأوامر فريقه بعدم تخطي زميله الأوسترالي مارك ويبر، حيث ان أي إجراء لم يتخذ بحق الألماني الذي ظل «الطفل المدلل» في «ريد بل»، وهذا ما لا يمكن أن يتوافر له في حال مزاملته سائقاً كألونسو.
فضلاً عن ذلك، فإن فيتيل لن يحظى خارج ريد بل برجل كأدريان نيوي، المهندس المصمم لسيارة ريد بل، اذ بات واضحاً أن «الكيمياء» بين الألماني والبريطاني قد وصلت الى حدودها القصوى وهذا ما ينعكس نجاحاً متزايداً «على الأرض». فيتيل لا يخفي على نحو دائم ارتباطه الوثيق بنيوي واصفاً اياه بـ«العبقري» وبأن تجربته معه «مدهشة».
الأكيد أن أصواتاً كثيرة ستعود لتصوّب سهام انتقادها على فيتيل بعد تمديد عقده مع ريد بل انطلاقاً من «لازمة» ان الألماني يمتلك السيارة الأسرع والأكفأ حالياً وهو لا يجرؤ على القيادة لأي فريق آخر، حيث يتناسى مطلقوها قوة «سيب» وقدراته القيادية العالية والتي يُستدل عليها من خلال تمكنه من صنع كل انجازاته في سن صغيرة في ظل تواجد عمالقة في القيادة ووسط ضغوط وحروب اعلامية قل نظيرها.
لكن الاهم من ذلك، أن هذا التمديد سيخلط الاوراق في خارطة فرق الفورمولا 1 للموسم المقبل، اذ إن فيراري لن يصبر بالتأكيد عاماً إضافياً على سائقه الثاني فيليبي ماسا وسيبدأ بحثه الفعلي عن خليفته بعد ان سقطت ورقة فيتيل، في حين ان ويبر لن يكمل المشوار حتماً الى جانب «سيب» بعد أن كان يمني النفس بانتقال الاخير الى فيراري، أما سائقو الفرق الأخرى فسيسيل لعابهم طبعاً لمزاملة ألونسو وفيتيل.




لا بديل عنهما

أبدت كلير ويليامس، نائبة المدير في فريق ويليامس، تمسكها بالسائقين الفنزويلي باستور مالدونادو والفنلندي فالتيري بوتاس للموسم المقبل، على الرغم من عدم تحقيقهما أي نقطة منذ انطلاق الموسم في بطولة العالم للفورمولا 1. وقالت ويليامس لمحطة «ام تي في 3» الفنلندية إنها «لا ترى غير مالدونادو وبوتاس كسائقين للفريق في 2014».