أثبت المنتخب البرازيلي أنه لن يتنازل عن لقب بطولة كأس القارات التي يستضيفها على أراضيه حتى 30 حزيران الجاري، عندما ألحق هزيمة كبيرة بنظيره الإيطالي 4-2 في الجولة الثالثة حسم بها صدارة المجموعة الأولى. وارتفع رصيد البرازيل إلى 9 نقاط مقابل 6 لإيطاليا و3 للمكسيك التي تغلبت على اليابان 2-1.

وافتتح دانتي التسجيل للبرازيل بمتابعة لكرة نفذها نيمار من ركلة حرة بعد أن وصلت إليه من رأسية فريد التي ارتدت من يدي جانلويجي بوفون (45). وأدرك ايمانويلي جاكيريني التعادل بعد أن كسر مصيدة التسلل على الجهة اليمنى وانفرد بجوليو سيزار ووضع الكرة بقوة في الزاوية اليمنى (51).
وحصل نيمار على ركلة حرة على خط المنطقة إثر خطأ من جورجو كييلليني نفذها بنفسه إلى يمين بوفون (55)، ثم مرر مارسيلو كرة إلى فريد الذي هرب من كييلليني ووضع الكرة إلى يسار بوفون محرزاً الهدف الثالث (66).
وأصلح ألبرتو اكويلاني الكرة إلى كييلليني الذي أكملها في الشباك وسط ذهول لاعبي البرازيل الذين احتجوا لسماعهم صافرة أدت إلى توقفهم عن الحركة معتقدين أن الحكم احتسب ركلة جزاء (71).
وكانت الكلمة الأخيرة للبرازيليين من هجمة مرتدة وتسديدة من مارسليو من بين أقدام المدافعين ارتمى عليها بوفون وعادت لفريد الذي تابعها في الشباك هدفاً رابعاً (88).
ولم تكتف إيطاليا بخسارتها المباراة، بل إنها ستفتقد ظهيرها اينيازيو اباتي في باقي مشوارها في البطولة بسبب الإصابة التي تعرض لها في كتفه أمام البرازيل.
وفي مباراة هامشية، تغلبت المكسيك على اليابان 2-1، سجلهما خافيير هرنانديز (54 و66) للمكسيك، وشينجي أوكازاكي (86) لليابان.
وفي المجموعة الثانية، حققت إسبانيا إنتصارها الثالث بتغلبها على نيجيريا 3-0، سجلها جوردي ألبا (3 و88) وفرناندو توريس (62).
ورافقت الأوروغواي اسبانيا الى نصف النهائي بفوزها الكبير على تاهيتي 8-0.
وكان أبل هرنانديز بطل المباراة بتسجيله رباعية (2 و24 و45 و67 من ركلة جزاء) وأضاف دييغو بيريز (27) ونيكولاس لوديرو (61) ولويس سواريز (82 و90) الأهداف الأخرى.
وتصدرت اسبانيا ترتيب المجموعة بـ 9 نقاط امام الاوروغواي (6 نقاط) ونيجيريا (3 نقاط) وتاهيتي بدون نقاط. وبذلك تلتقي اسبانيا مع ايطاليا والبرازيل مع الاوروغواي في نصف النهائي.