تستضيف حلبة «نوربرغرينغ»، جائزة ألمانيا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، حيث يبدو الترقب سيد الموقف بانتظار اداء الاطارات التي تسببت في الكثير من المشاكل في المرحلة السابقة على حلبة «سيلفرستون».

وأبدى الاسباني فرناندو الونسو، سائق فيراري، الذي حقق المركز الاول في جائزة ألمانيا الموسم الماضي، ثقته بأن الاتحاد الدولي للسيارات وشركة «بيريللي» للاطارات سيضمنان السلامة في السباق الألماني.
وكاد ألونسو نفسه يتعرض لاصابة في رأسه بعد تطاير اجزاء ممزقة من اطار سيارة أمامه على حلبة سيلفرستون.
وبعد تدخل من الاتحاد الدولي للسيارات وسط حديث عن مقاطعة من السائقين أحضرت بيريللي اطارات خلفية مختلفة الى سباق المانيا.
ونقل موقع فيراري على الانترنت عن الونسو قوله: «بعد ما رأيناه في سيلفرستون سنذهب الان الى (حلبة) نوربرغرينغ ونحن واثقون اننا سنشاهد تطوراً».
وأضاف السائق الاسباني الفائز ببطولة العالم مرتين «اعلم انه تم ادخال العديد من التعديلات ولنأمل ان يعني ذلك ان في وسع كل السائقين القيادة في ظروف آمنة».
وتابع «في هذه اللحظة لا يمكن ان نتوقع اي شيء لأن لا احد قام بتجربة (الاطارات الجديدة) ولا نعلم ما هي الفوائد التي ستجلبها بعيداً عن الثقة في حقيقة انه لن يكون سباقاً خطيراً».
وتتجه الأنظار الى بطل العالم ومتصدر الترتيب العام، الألماني سيباستيان فيتيل، سائق «ريد بُل رينو»، الذي لم يتذوق طعم الفوز في «نوربرغرينغ» وكذلك في شهر تموز.
وكان فيتيل إضطر للانسحاب على حلبة «سيلفرستون» بسبب مشكلة في صندوق التروس في سيارته.
ويزداد الضغط على فيتيل (26 عاماً) في السباق الألماني بالنظر للأداء القوي من فريق مرسيدس في بريطانيا بعد فوز مواطنه نيكو روزبرغ ويتوق الأخير لتقديم أداء آخر مبهر في البلد الذي ينتمي إليه.
وقال «سيب»: «لا أعير الإحصاءات والأرقام العديد من الاهتمام. ربما يكون من الجيد أن ننظر إلى الإحصاءات عند لحظة ما لكنها ستوضح فقط ما حدث في الماضي وليس ما سيحدث».
وتقام التجارب الحرة الأولى للسباق اليوم (الساعة 11,00 صباحاً بتوقيت بيروت) والثانية الساعة 15,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 15,00، والسباق الأحد في التوقيت عينه.