حقق منتخب لبنان للرجال في كرة السلة فوزه الأول على نظيره الياباني في المباراة الثانية له ضمن مسابقة «كأس وليام جونز» بنتيجة 79 - 72 (23 - 20، 43 - 41، 58 - 53) في تايبيه. وقدّم لاعبو منتخب لبنان أداءً كبيراً، وبرز في المباراة اللاعب جان عبد النور الذي سجل 21 نقطة، وقائد المنتخب فادي الخطيب الذي سجل 18 نقطة، فيما سجل علي كنعان 11 نقطة وإيلي اسطفان 13 نقطة.

وكان المنتخب اللبناني قد خسر في المباراة الأولى أمام منتخب تايبيه الرديف 66 - 70. وغاب عن المنتخب اللبناني في اللقاء نديم سعيد ولورن وودز الذي سيغيب عن المباريات الخمس الأولى بسبب قدومه إلى لبنان لإنهاء بعض المعاملات المتعلقة بتجنيسه. وسجل فادي الخطيب 20 نقطة و7 متابعات و4 سرقات، وجان عبد النور 14 نقطة و6 متابعات، وعلي حيدر 9 نقاط و6 متابعات، وإيلي إسطفان 6 نقاط، وعلي كنعان 6 نقاط، وبشير عموري 5 نقاط و8 متابعات.
ويواجه منتخب لبنان منتخب تايوان الأول في ثالث مبارياته في المسابقة عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم الاثنين بتوقيت بيروت.
من جهة أخرى، رد النادي الرياضي على الاتحاد اللبناني للعبة في ما يتعلق بكتاب الفيبا عبر رسالة جاء فيها «بالإشارة الى الكتاب رقم 106/ 13 GF المؤرخ في 1/7/2013، الصادر عن اتحادكم الكريم والذي تطلبون فيه من النادي الرياضي بيروت الموافقة على الكتاب الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة السلة بتاريخ 28/6/2013،
نفيدكم بما يلي:
إن النادي الرياضي لم يشأ يوماً أن يكون في موقع المدافع عن بعض الأندية، وبعض الشخصيات العامة التي ظلمت في الإنذار الموجه إليها من الاتحاد الدولي، إلا أن الواجب الأخلاقي، والذي هو من بديهيات الشرعة الرياضية الدولية، يحتم علينا القول إن المعلومات والكتب المرسلة الى الاتحاد الدولي قد تكون غير صادقة بل مضلّلة.
ثم إن تدخل السياسة في إدارة شؤون كرة السلة اللبنانية الذي يتذرع به الاتحاد الدولي في كتابه هو المرض الأساسي الذي تعانيه أندية كرة السلة اللبنانية، ولذلك يهمّنا أن تعلموا ويعلم الاتحاد الدولي لكرة السلة أن الاتحاد اللبناني لكرة السلة تم انتخابه على أساس سياسي.
وهل يعلم الاتحاد الدولي أن جلسات الاتحاد اللبناني لكرة السلة هي صورية لأن القرارات الفعلية والاستراتيجية تؤخذ في مكان آخر.
وهل يعلم الاتحاد الدولي أن المماطلة في إنشاء اللجنة التحكيمية هي التي أوصلتنا الى هذه المرحلة.
لذلك، فإن النادي الرياضي بيروت، يطلب منكم التواصل والتفاعل مع الاتحاد الدولي للمساعدة على تطوير كرة السلة اللبنانية وليس للاستقواء به على الأندية التي تخالف توجهاتكم.