حظي أندي موراي بإشادة واسعة من الصحف البريطانية بعد تتويجه بلقب بطولة ويمبلدون لكرة المضرب، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، على حساب الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

ونشرت صحيفة «ذا صن» صورة لموراي وهو يطبع قبلة على كأس البطولة، وكتبت «اندي رجل الأمل والمجد»، وأضافت «أخيراً وبعد 77 عاماً و15 رئيساً للوزراء وثلاثة ملوك... بريطاني يفوز ببطولة ويمبلدون».
ووصفت صحيفة «التايمز» اللاعب الاسكوتلندي بأنه «فتى التاريخ» وخصصت أول ثماني صفحات للاعب كتذكار ونشرت صورة لموراي وهو يصعد نحو المدرجات لتحية أصدقائه وعائلته بينما يحاول الجمهور الوصول إليه وتحيته.
وعنونت صحيفة «ذا دايلي تليغراف» في صفحتها الرياضية «أخيراً» بجانب صورة للبطل البريطاني المبتسم كما خصصت 12 صفحة لبطولة ويمبلدون.
وكتبت صحيفة «ذا دايلي مايل» في عنوانها الرئيسي «الان ينهض السير اندي» وهي تضع صورة للاعب البريطاني وهو يطبع قبلة على كأس البطولة وخصصت أيضاً 12 صفحة كتذكار لفوز اللاعب وهدية للقراء صورة كبيرة لانتصار اللاعب.
وانضمت صحيفة «ذا غارديان» الى الاحتفالات بعدما وضعت كلمة «بطل» في صفحتها الرئيسية كما قالت «اسكوتلندي بريطاني من يهتم؟ اليوم أنت تمثلنا جميعاً».
كما كتبت صحيفة «ذي انديبندنت» في صفحتها الرياضية «كانت نهاية مذهلة ليوم مذهل. ضمن اندي موراي طموح حياته بالفوز بالشوط الاخير في يوم مشدود الاعصاب لخص مباراة نهائية لا تنسى في ويمبلدون مليئة بالتنس الرائع واثارة أكثر من روايات الفريد هيتشكوك».
الى ذلك، تابع اكثر من ربع البريطانيين موراي وهو يتوج باللقب التاريخي، حيث ذكرت شبكة «بي بي سي» ان 17,3 ملايين شخص شاهدوا المباراة النهائية لويمبلدون.
وفي آخر احصاء يعود الى اذار 2011، فإن عدد سكان المملكة المتحدة يبلغ نحو 63 مليون نسمة، اي ان اكثر من 27 بالمئة تابعوا مباراة موراي وديوكوفيتش.
في هذا الوقت، أكد موراي انه سيسعى الى احراز المزيد من الالقاب مستقبلاً.
وقال البريطاني في تصريح لمحطة «بي بي سي»: «يجب ان احاول وان اتحسن وان اعتبر اللقب في ويمبلدون نقطة انطلاق لتحقيق الافضل»، وتابع «ربما لا استطيع الفوز مجدداً بأي لقب في الغراند شيليم، لست ادري، لكنني سأحاول وسأواصل العمل بكد من اجل ذلك».