فجّرت البريطانية ناومي برودي مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبها على الألمانية سابين ليسيكي، المصنفة ثالثة والمشاركة ببطاقة دعوة 7-6 و1-6 و7-5 في ساعتين و16 دقيقة في ربع نهائي دورة كوالالمبور الدولية لكرة المضرب، البالغة جوائزها 250 الف دولار.

وتلتقي برودي في نصف النهائي مع الكندية يوجيني بوشار السادسة، التي فازت على التركية تشاغلا بويوكاكتشاي 6-1 و6-4 في ساعة و31 دقيقة.
وبلغت المربع الذهبي أيضاً الأوكرانية ايلينا سفيتولينا الثانية بفوزها على السلوفاكية كريستينا كوتشوفا 1-6 و6-1 و6-1 في ساعة و42 دقيقة.
وفي الدور المقبل، تلعب سفيتولينا مع الصينية لين جو الصاعدة من التصفيات، التي تغلبت على مواطنتها كيانغ وانغ 6-3 و6-4 في ساعة و8 دقائق، وذلك للمرة الثالثة في 3 مباريات بينهما.
وستكون المواجهة الأولى بين سفيتولينا وجو، فيما ستكون المواجهة الثانية بين بوشار وبرودي بعد الأولى عام 2012 في دورة فورت والتون الأميركية، التي عادت نتيجتها للكندية 2-6 و6-4 و6-1.

كأس ديفيس

قاد الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالمياً، التقدم لمنتخب بلاده في مواجهته ضيفه الكازاخستاني في الدور الأول من مسابقة كأس ديفيس، بتغلبه على ألكسندر نيدوفييسوف 6-1 و6-2 و6-3 في بلغراد.
ولم يجد ديوكوفيتش أي صعوبة للتغلب على نيدوفييسوف المصنف في المركز 200 عالمياً، بيد أنه بث الهلع في قلوب الجماهير بسبب بعض الآلام في كتفه اليسرى، التي أزعجته في أواخر المجموعة الأولى وبداية الثانية.
واضطر ديوكوفيتش إلى استدعاء مدلك المنتخب الصربي، لكن هذه الإصابة لم تؤثر فيه في النهاية وحسم اللقاء لصلحته بسهولة.
ويلعب فيكتور ترويسكي الـ 23 عالمياً مع ميخائيل كوكوشكين الأول في كازاخستان والـ 78 عالمياً.
وتوجت صربيا بقيادة ديوكوفيتش بكأس ديفيس عام 2010 وهي تمني النفس بالتتويج مجدداً هذا العام.
من جهته أيضاً، وضع آندي موراي، المصنف الثاني عالمياً، بريطانيا حاملة اللقب في المقدمة عندما تغلب على الياباني تارو دانيال 6-1 و6-3 و6-1 في برمنغهام في أولى المباريات بين المنتخبين في الدور الأول.
وهي المباراة الأولى لموراي منذ خسارته نهائي بطولة أوستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، في ملبورن في 31 كانون الثاني الماضي، أمام ديوكوفيتش.
ومنذ تلك المباراة، فضّل موراي قضاء الوقت مع ابنته صوفيا التي ولدت في 7 شباط الماضي.