أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم في موقعه على الإنترنت، أمس، أن أندية الدوري الممتاز أوصت بإلغاء المسابقة هذا الموسم بسبب الأحداث السياسية والأمنية المتصاعدة في البلاد. وبعدما أُعلن الأسبوع الماضي أن المسابقة المضطربة التي انطلقت متأخرة بعدة أشهر سوف يتم استئنافها، عاد الاتحاد المصري ليعلن يوم الأحد الماضي أن الدوري سيتأجل إلى أجل غير مسمى في ظل اشتعال الموقف السياسي والأمني.

وقال اتحاد كرة القدم إن توصية الأندية سيتم رفعها الى مجلس الإدارة، الذي من المرجح أن يتخذ قراراً بشأن مصير المسابقة المتعثرة.
وقتل المئات وأصيب أكثر من ألف شخص في مصر في مصادمات منذ إطاحة الرئيس محمد مرسي في الثالث من تموز.
وكان مقرراً أن تقام مباريات الجولة الأخيرة غير المؤثرة على تأهل الرباعي الأهلي والزمالك والإسماعيلي وإنبي لدورة رباعية لحسم اللقب هذا الأسبوع. أما الدورة الفاصلة فكانت مقررة أساساً في مطلع شهر تموز الجاري.
وقال ممدوح عباس رئيس الزمالك «في حال إصدار مثل هذا القرار (الإلغاء)، فإن النادي سيطالب اتحاد الكرة بتعويض عن الخسائر المادية التي تعرض لها نتيجة إلغاء البطولة».