يبدو أن الإسباني جوسيب غوارديولا، المدرب الحالي لبايرن ميونيخ الألماني، سيحدث ثورة عند قدومه إلى مانشستر سيتي الإنكليزي في الصيف المقبل.

ونقل مصدر لصحيفة "ذا دايلي ميرور" الإنكليزية عن المدير التنفيذي لسيتي، الإسباني فيران سوريانو، تأكيده أن النادي سيتعاقد مع ثلاثة نجوم.
ووفقاً للصحيفة، فإن اللاعبين الذين يدورون في فلك المدرب الإسباني هم الأوروغواياني لويس سواريز والإسباني سيرجيو بوسكتس، لاعبا برشلونة، والإنكليزي جون ستونز، مدافع إفرتون، والبولوني روبرت ليفاندوفسكي والحارس الألماني مانويل نوير لاعبا بايرن ميونيخ، رغم أن غوارديولا ذكر، الجمعة، أنه يأمل اعتزال نوير في البافاري بعد التقارير التي تحدثت عن اهتمامه به.
وبحسب "ذا دايلي ميرور"، لن يكون غوارديولا مطالباً في موسمه الأول مع سيتي بتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا بعدما شرح لإدارة النادي أن مهمته الأولى ستكون نقل أفكاره وفلسفته إلى الفريق.
وهذا التقرير تقاطع مع تقرير آخر لصحيفة "بيلد" الألمانية حكت فيه عن استثمار كبير يجهزه مانشستر سيتي عند وصول غوارديولا، تبلغ قيمته بين 700 و900 مليون يورو، وذلك بهدف استقدام كوكبة من نجوم العالم إلى "الفريق الحلم"، على رأسهم ثنائي برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار، إضافةً إلى الألمانيين مسعود أوزيل وماركو رويس، ومواطنهما نوير، على أن يضيف إليهم ليفاندوفسكي والنمسوي دافيد ألابا من بايرن، والفرنسي بول بوغبا من يوفنتوس الإيطالي، والبلجيكي ايدين هازار من تشلسي الإنكليزي.
وفي إنكلترا أيضاً، كشفت صحيفة "ذا صن" أن إدارة ليفربول حددت مبلغ 100 مليون جنيه إسترليني ليكون تحت تصرف المدرب الألماني يورغن كلوب لتعزيز صفوف الفريق في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.
وذكرت الصحيفة أن الألماني ماريو غوتزه، لاعب بايرن ميونيخ، والغابوني بيار - إيميريك أوباميانغ، لاعب بوروسيا دورتموند، يشكّلان الأولوية لكلوب.
وأضافت الصحيفة أن المدرب الألماني يسعى إلى التعاقد أيضاً مع حارس مرمى بين الحارسين جاك بوتلاند من ستوك سيتي وفرايزر فورستر من ساوثمبتون.
وعلى صعيد المدربين، أقال أينتراخت فرانكفورت الألماني مدربه أرمين فيه بسبب النتائج المتواضعة للفريق.
واستمرت مهمة فيه الثانية مع فرانكفورت لمدة 265 يوماً فقط، حقق فيها 5 انتصارات مقابل 11 خسارة و9 تعادلات.
وقال رئيس النادي هيريرت بروكهاغن: "إقالة المدرب ليست أمراً جيداً أبداً"، مضيفاً: "كان قراراً صعباً جداً، لأن فيه كان يحظى بثقتنا حتى فترة وجيزة".
وسيتولى مساعد المدرب راينر غاير المهمة في المباراة المقبلة ضد بوروسيا مونشنغلادباخ، السبت المقبل، حتى التعاقد مع مدرب جديد.
يشار إلى أنها المرة الثانية التي يُقال فيها فيه من منصبه بعد أقل من عام على توليه المهمة، وحصل ذلك أيضاً حين أشرف على شتوتغارت بعد 146 يوماً فقط عام 2014، علماً بأنه قاده إلى لقب "البوندسليغا" عام 2007.