يعقد رئيس الاتحاد اللبناني روبير أبو عبد الله مؤتمراً صحافياً اليوم عند الساعة 11.30 صباحاً في مقر الاتحاد للحديث عن آخر التطورات السلّوية. وبعد اعلان أبو عبد الله عقد مؤتمره أول من أمس، بدأ الحديث عمّا سيقوله الدكتور روبير وإذا ما كان سيقدم استقالته من الاتحاد في ظل مطالبات عديدة له بذلك. أبو عبد الله كان حاضراً أمس في إفطار مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة أمل، حيث كان هناك أكثر من كلمة تناولت الوضع السلّوي، بدءاً من رئيس المكتب يوسف جابر، مروراً برئيس اللجنة الأولمبية جان همام، وانتهاءً بوزير الشباب والرياضة فيصل كرامي. وسمع أبو عبد الله كلاماً يحمل مسؤولية ما حصل لاتحاد اللعبة بشكل رئيسي، وخصوصاً كلمة جابر، مقابل تحميل الجميع المسؤولية من قبل كرامي.

لكن من المستبعد أن يتخذ أبو عبد الله القرار الأهم ويعلن استقالته، في ظل ارتباط الموضوع بمجموعة عوامل تتعلق بحل نهائي للأزمة السلّوية.
في هذا الوقت، عاد اسم رئيس الاتحاد جورج بركات إلى الواجهة، ولكن من البوابة المالية، حيث اتخذ بركات خطوة استباقية لحفظ حقوقه على الاتحاد التي تقدر بنحو 281 ألف دولار، وهي دين شخصي لبركات على الاتحاد، ومذكورة في محاضر جلسات الاتحاد السابق. وقد يسير عضو الاتحاد السابق روبين تارازيان على خطى بركات، ويضع إشارة على أموال الاتحاد، وهي كناية عن دعوة قانونية تُحجَز فيها أموال المساعدة الوزارية لتغطية الدين، كما فعل بركات.
وبالتالي، إن مساعدة الوزارة لاتحاد كرة السلة، البالغة قيمتها 500 مليون ليرة قد لا يصل منها إلا الشيء القليل إلى صندوق الاتحاد، بعد دفع أموال الدائنين.