انتهت القمة المصرية النارية بين الزمالك وغريمه الأهلي، حامل اللقب، بالتعادل 1-1 أمس الأربعاء في الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

وأقيمت المباراة بحضور ما يقارب 5000 مشجع من جماهير الفريقين بعد موافقة الأمن على حضور الجمهور بعد التعهد بعدم إثارة أي مشاكل، في ظل حالة التوتر السياسي في الشارع المصري وتطور الأمور إلى حدّ الاقتتال في الشوارع بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضيه.
وكان من المقرر أن تقام المباراة الأحد الماضي، لكن الاتحاد الأفريقي للعبة أجلها الى أمس لأسباب تسويقية خاصة بالنقل التلفزيوني وحقوق البث وإعلانات الملعب، وذلك في أعقاب قرار وزارة الداخلية بنقل المباراة الى ملعب الجونة بمحافظة البحر الأحمر وتغيير موعدها لتقام فى الرابعة والنصف عصراً قبل الإفطار. كما كان مقرراً أن تقام المباراة على ملعب برج العرب في محافظة الاسكندرية في العاشرة مساء عقب الإفطار.
ونجح الزمالك في الخروج من الشوط الأول متقدماً بهدف سجله أحمد جعفر في الدقيقة الثامنة بعد ركلة حرة من الجهة اليمني، نفذها محمد إبراهيم ولم يتمكن الحارس شريف إكرامي من التصدي لها بطريقة مناسبة والدفاع في تشتيتها، فوصلت الى جعفر الذي سددها قوية في الشباك.
وفي بداية الشوط الثاني، نجح أبو تريكة، العائد من الإمارات حيث كان معاراً في الأشهر الأخيرة مع بني ياس الذي قاده إلى الفوز ببطولة الأندية الخليجية، في إدراك التعادل لحامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (7) حين احتسب حكم المباراة ركلة جزاء إثر عرقلة أحمد عبد الظاهر داخل منطقة الجزاء، انبرى لها أبو تريكة وسددها على يمين عبد الواحد السيد (54).
بعد هدف التعادل، شعر المدير الفني للزمالك حلمي طولان بتراجع أداء بعض لاعبيه، وخاصة في وسط الملعب فأجرى تغييرين متتاليين بنزول محمود عبد الرازق «شيكابلا» بدلاً من محمد ابراهيم المجهد في الدقيقة 56، وبعدها هاني سعيد بدلاً من إسلام عوض البعيد عن مستواه تماماً في الدقيقة 58. في المقابل، أجرى يوسف التغيير الأول لفريقه في الدقيقة 61 بنزول رامي ربيعة بدلاً من وليد سليمان الذي خاض المباراة وهو غير مكتمل الشفاء بعد إصابته في المران الأخير الثلاثاء.
وتوقفت المباراة في الدقيقة 75 بقرار من الحكم بعد تعرض شريف إكرامي للإصابة في رأسه نتيجة إلقاء حجر عليه من قبل جماهير الزمالك الجالسين خلف مرمى الأهلي. ومرت بعدها الدقائق الأخيرة بإثارة كبيرة، وخصوصاً من قبل لاعبي الأهلي الذين سيطروا تماماً وكان واضحاً فارق اللياقة البدنية بين الفريقين وإن تأثر أغلب اللاعبين بالصيام، لكن النتيجة بقيت على حالها حتى صافرة النهاية ليحصل كل من الغريمين على نقطة، كما كانت حال منافسيهما في المجموعة ليوبارد الكونغولي وأورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي اللذين تعادلا السبت الماضي 0 - 0.