جددت وزارة الشباب والرياضة العراقية حرصها ورغبتها بإقامة بطولة كأس الخليج بنسختها الثانية والعشرين في مدينة البصرة، مبدية أسفها في الوقت ذاته للمواقف التي وصفتها بالضعيفة لبعض الخليجيين تجاه حق العراق باستضافة خليجي 22.

وجاء في بيان وزارة الشباب والرياضة في اول رد فعل ازاء منح العراق مهلة لمدة شهرين لإتمام جاهزية استضافة خليجي 22 ان «وزارة الشباب والرياضة تجدد تأكيدها وحرصها الشديد على اقامة البطولة في البصرة واستضافة الاشقاء الخليجيين في تلك المدينة. إن الوزارة ماضية في تنفيذ ما بعهدتها من التزامات».
واضاف البيان: «وزارة الشباب والرياضة تأسف للمواقف الضعيفة من قبل بعض الاخوة الخليجيين تجاه حق العراق في استضافة البطولة».
وكانت الاتحادات الخليجية لكرة القدم قد اقرت في اجتماع لها انتهى فجر أمس الاربعاء في المنامة منح العراق مهلة شهرين لاستكمال جاهزية تامة لاستضافة منافسات دورة كاس الخليج بنسختها الثانية والعشرين.
ويأتي هذا القرار على خلفية مشاورات طويلة ناقش فيها رؤساء الاتحادات الخليجية وبحضور رئيس اتحادي العراق واليمن التوصيات التي رفعتها لجنة التفتيش الخليجية التي قامت بزيارات عدة لمدينة البصرة للوقوف على جاهزية العراق لاستضافة خليجي 22.