يستضيف منتخب مصر نظيره الغيني اليوم في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة السابعة ضمن تصفيات أفريقيا المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها البرازيل عام 2014 في البرازيل.

ويصبو المنتخب المصري الى فوزٍ سادس على التوالي في ملعب نادي الجونة في مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، الذي سيستضيف المباراة. وفي حال فوزه، فإن منتخب «الفراعنة» سيحقق العلامة الكاملة بعدما تأهل منذ جولتين الى الدور الثالث الحاسم من التصفيات الذي تسحب قرعته في 16 الجاري بين 10 منتخبات عبرت من الدور الثاني، حيث يتواجه كل منتخبين ذهاباً وإياباً لحجز إحدى البطاقات الخمس الى البرازيل.
وسيواجه المنتخب المصري الموضوع في التصنيف الثاني أحد منتخبات التصنيف الأول على المستوى الأفريقي، وهي: ساحل العاج وغانا ونيجيريا والرأس الأخضر والجزائر.
ورغم أن المباراة تعدّ لكلا المنتخبين تحصيل حاصل، إلا أنها تمثّل للمصريين نقطة انطلاق نحو تحقيق رقم قياسي عالمي في عدد مرات الفوز خلال التصفيات، إضافة الى تحسين ترتيب المنتخب في التصنيف الشهري للاتحاد الدولي، بينما يريدها منتخب «النمور الذهبية» وداعاً مشرفاً للتصفيات بعد احتلاله المركز الثاني، وثأراً لهزيمته في كوناكري 2-3 في الجولة الثانية.
وكانت إقامة المباراة فى مصر قد مرت بعدة مراحل صعبة الى أن استقر القرار على إقامتها على ملعب الجونة غير المعتمد من قبل «الفيفا» بعدما كان مقرراً أن تقام على ملعب برج العرب فى محافظة الاسكندرية، إلا أن مسؤولي الأمن رفضوا إقامتها هناك نظراً إلى حالة التوتر الأمني التي تمر بها أغلب محافظات مصر في أعقاب ثورة 30 حزيران.
وينتظر أن يخوض المنتخب مباراة اليوم بتشكيل مؤلف من شريف اكرامي في حراسة المرمى، وأحمد المحمدي وآدم العبد ورامي ربيعة وسيد معوض (في الدفاع) وحسام غالي وإبراهيم صلاح ومحمد أبو تريكة (وسط) ومحمد صلاح وعمرو زكي (هجوم).
وكان الجهاز الفني بقيادة الأميركي بوب برادلي قد استبعد 5 لاعبين من المشاركة في المباراة رغم انضمامهم إلى معسكر المنتخب، وهم: وائل جمعة وحسام عاشور، تجنباً لحصول أي منهما على الإنذار الثاني، وحسني عبد ربه ومحمد ناجي جدو لعدم جهوزيتهما عقب عودتهما من الإصابة، ومحمد النني للإصابة.
وهنا برنامج اليـــوم (بتوقيت بيروت):
مصر - غينيا (20.00)
الجزائر - مالي (22.30).