كشف النجم الفرنسي فرانك ريبيري، لاعب بايرن ميونيخ الألماني، أنه رفض عرضاً كبيراً للانتقال إلى الدوري الصيني لكرة القدم.

واشتهر الدوري الصيني في الآونة الأخيرة بتعاقد أنديته مع العديد من النجوم مقابل مبالغ ضخمة.
وقال "قيصر فرنسا" في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية الشهيرة: "المال ليس أهم شيء بالنسبة لي. لو كنت أريد الأموال الكثيرة لكنت ذهبت إلى الصين. لقد تلقيت عرضاً من هناك، لكن هذا لا يهمني".
وأعرب ريبيري عن رغبته بتمديد عقده مع النادي البافاري، وقال: "لقد تحدثت قليلاً مع أولي هونيس وكارل - هاينز رومينيغيه في موضوع تمديد العقد. أحب أن أبقى لعامين إضافيين (ينتهي عقده الحالي في حزيران 2017). أنا هنا منذ 9 أعوام، وفي نيسان سأبلغ 33 عاماً، لا يبقى الكثير من الوقت (للاعتزال)، ربما يبقى عامان أو ثلاثة".
من جهة أخرى، أكد النجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو أنه يريد بعد انتهاء عقده مع مانشستر سيتي الإنكليزي في 2018 العودة للعب مع أنديبندينتي، الفريق الذي بدأ معه مسيرته عندما كان في الخامسة عشرة.
وقال أغويرو (27 عاماً) في تصريح إلى راديو "أونو" الأرجنتيني: "فور انتهاء عقدي مع مانشستر سيتي في 2018، سأعود إلى أنديبندينتي".
وبحسب أغويرو، فإن المسؤولين في مانشستر سيتي لن يعارضوا رحيله بقوله: "يعلمون أنني أريد العودة إلى الأرجنتين وتحقيق حلمي باللعب مع أشقائي".
ولعب أغويرو في صفوف أنديبندينتي بين 2002 و2006 قبل أن يلتحق بأتلتيكو مدريد الإسباني حتى 2011، ومنه انتقل إلى مانشستر سيتي.
وعلى صعيد المدربين، أعلن نيوكاسل إقالة مدرب الفريق ستيف ماكلارين بسبب النتائج السيئة وتعيين الإسباني رافايل بينيتيز خلفاً له.
وجاء في بيان لنيوكاسل: بعد الخسارة أمام بورنموث، السبت، قرر النادي إنهاء العلاقة مع ستيف ماكلارين بشكل فوري".
وأضاف "تطلب التوصّل إلى قرار الإقالة بضعة أيام، ما أدى إلى الغموض بالنسبة لجميع المعنيين، وخصوصاً المدرب واللاعبين، ونحن نعتذر عن ذلك. ومع ذلك شعرنا بأنه التوقيت الضروري لاتخاذ القرارات الصحيحة لما فيه مصلحة النادي".
وأعلن نيوكاسل بعد قليل تعيين بينيتيز بموجب عقد لثلاث سنوات، وستكون مهمته الأساسية إنقاذ النادي من الهبوط في المراحل العشر الأخيرة من الدوري الممتاز.